الثلاثاء، 18 يونيو 2024

12:05 ص

على عكس مصر .. حرب مفتوحة ضد الأوفربرايس في أمريكا

ford-f-150-lightning

ford-f-150-lightning

الأوفربرايس له مبرراته في مصر ولكن الحرب قائمة ضده في أمريكا

اعتاد خبراء السيارات في مصر على التأكيد على أن الأوفربرايس أمر طبيعي في أوقات انخفاض المعروض من السيارات وزيادة الطلب مؤكدين أن المسألة تتبع سياسة العرض والطلب في السوق. وفي مثل الظروف الحالية التي يوجد فيها نقص حاد في طرازات السيارات الجديدة بسبب قيود الاستيراد, فهم يرون ان ارتفاع الأوفربرايس بهذا الشكل الجنوني طبيعي لأن الظروف التي نمر بها غير طبيعية مؤكدين أن الأوفربرايس موجود في كل دول العالم على السيارات وعلي غيرها من المنتجات.

وسطاء يقومون بشراء سيارات بالجملة من التوكيلات لبيعها بأسعار أعلي بكثير

وبالفعل, تعاني الكثير من دول العالم من الأوفربرايس على السيارات . ولكن على عكس ما يحدث في مصر وقفت شركات سيارات عالمية في مواجهة هذه الظاهرة كما وقفوا أمام قيام الوكلاء ببيع السيارات لوسطاء يقومون برفع الأسعار بشكل غير طبيعي قبل أن يبيعوها بدورهم للمستهلكين. وهذه الظاهرة تحارب بشكل قوي في الولايات المتحدة في الوقت الحالي.

فورد تبدأ حملات على التجار الذين يضخمون الأسعار بالعمل مع أطراف ثالثة أو وسطاء

وهناك الكثير من السيارات التي ظهرت في الفترة الأخيرة في السوق الأمريكي وتم حجز كل نسخها بالفعل وبالتالي من الصعب العثور على واحدة منها معروضة لدي تاجر أو وكيل للبيع مثل فورد موستانج Mach-E وفورد F-150 Lightning وفورد مافريك. وهذا النقص في هذه السيارات فتح الباب لارتفاع أسعارها بشكل جنوني وللتلاعب لزيادة الاسعار. وتدرك شركة فورد أن الأسعار المرتفعة بشكل غير طبيعي تحبط المتسوقين وتضر بسمعة الشركة. قد أطلقت حملات جديدة للقضاء على هذه الظاهرة حيث ركزت هذه المرة على التجار أو الوكلاء الذين يعملون مع أطراف ثالثة لتضخيم الأسعار.

وكلاء في امريكا يقومون بممارسات تسعير مشبوهة

وتعتبر أسعار العديد من السيارات مرتفعة هذا الصيف , حيث بلغ متوسط سعر البيع النهائي للسيارة الجديدة أعلى مستوى له على الإطلاق في يونيو الماضي. وبالنسبة للمركبات ذات الطلب المرتفع ، فإن الأسعار في مستوى أسوأ. ويتحكم العرض والطلب في أسعار السيارات. وأدى ضعف العرض وارتفاع الطلب إلى دفع الأسعار إلى الأعلى وقام بعض الوكلاء في أمريكا بممارسات تسعير مشبوهة.

تدخل حكومي ضد الأوفربرايس في أمريكا واجبار الوكلاء على دفع تعويضات

وقد تسبب ذلك في احباط الكثير من الراغبين في شراء السيارات . وهو ما دفع البعض المشرعين إلى اتخاذ إجراءات صارمة. واقترحت لجنة التجارة الفيدرالية قواعد جديدة تحكم الأسعار المعلن عنها ورسوم أو أرباح التجار. وتدخلت بعض الحكومات المحلية. وفي الأسابيع الأخيرة ، أجبرت حكومة مدينة نيويورك مجموعات الوكلاء على دفع تعويضات عن تسعير السيارات الجنونبي.

أغلب الشركات لها وكلاء عدا تسلا

وتعرف الشركات التي تصنع السيارات أن الأوفربرايس يضر بسمعتها. لكن لديهم سيطرة محدودة على أسعار البيع النهائية للسيارات. ومعظم شركات صناعة السيارات باستثناء بعض الشركات مثل تسلا لا يبيعون السيارات بشكل مباشر. وهم يعملون من خلال الوكلاء. ويمكن لشركات صناعة السيارات تحديد السعر الذي يدفعه التجار لشراء السيارات. ولكن لا يمكنهم التحكم في ما يجب على المشترين دفعه للوكلاء.

أمثلة على قرارات بعض الشركات ضد الأوفربرايس في أمريكا

أطلق العديد من صانعي السيارات جهودًا عامة للضغط على الوكلاء لمواجهة رفع الأسعار. ومن بين الخطوات الأخرى: أرسلت فورد رسالة تحذير إلى الوكلاء ، وقد استخدم الرئيس التنفيذي جيم فارلي اجتماعات المستثمرين لاستدعاء التجار علنًا لمناقشتهم في الأسعار المرتفعة. أصدرت جنرال موتورز خطاب تحذير لتجارها ضد هوامش الربح المبالغ فيها. أرسلت نيسان ، وعلامتها التجارية الفاخرة إنفينيتي ، رسالة تحذر فيها الوكلاء من احترام شروط عقود الإيجار. أرسلت شركة هيونداي ، جنبًا إلى جنب مع علامتها التجارية الفاخرة جينيسيس ، رسالة تحذر فيها التجار من ارتفاع الأسعار. قامت سوبارو ، بتذكير التجار بأدب بأن هوامش الربح هي شيء له قواعد ونظام. سوف تقوم فورد بمعاقبة الوكلاء الذين يبيعون للوسطاء.

عقوبات قاسية من فورد لكل الوكلاء الذين يعملون مع وسطاء

و اتخذت شركة فورد خطوة أخرى للحد من الممارسات التي يمكن أن ترفع الأسعار. وسنت الشركة عقوبات جديدة للتجار الذين يتعاونون مع أطراف ثالثة لتضخيم أسعار السيارات. ويعمل سماسرة السيارات كوسطاء في شراء السيارات. وهم يشترون السيارات من الوكلاء ويعيدون بيعها لعملائهم مقابل أسعار أعلى. وقد يتعامل المشترون معهم على وجه التحديد لأنهم يبحثون عن سيارة يصعب العثور عليها. ولطالما كان لدى فورد ، مثل العديد من شركات صناعة السيارات ، سياسة تحذر التجار من العمل مع الوسطاء. وبحسب ما ورد قامت فورد بتحديث تلك السياسة بعقوبات قاسية.

عقوبات فورد ضد الوكلاء المتعاملين مع الوسطاء

وحذر التجار من استخدام "أي طرف ثالث لبيع المخزون بالجملة أو نقله أو تسليمه بأي طريقة أخرى ، وخاصة المركبات ذات الطلب المرتفع". وفي المرة الأولى التي تعلم فيها فورد أن تاجرًا قد باع مركبات عن قصد من خلال وسيط ، فالشركة سوف تقوم بخصم ما باعه بهذه الطريقة من حصته المقبلة من السيارات. واذا كرر نفس الفعل, فستقوم باعادة توجيه حصتها من السيارات لوكيل آخر.

مارشدير

اسعار ومواصفات السيارات

البحث حسب الميزانية

البحث حسب الموديل

العودة للأعلى

search