الدخول بواسطة فيسبوك

البحث بالموديل

البحث حسب الميزانية

مبيعات السيارات العالمية تواجه أكبر تحدي لها منذ سنوات

نشر 11:09 PM - السبت 30 نوفمبر 2019

حققت صناعة السيارات نجاحًا جيدًا، لكن تقارير جديدة تفيد بأن مبيعات السيارات العالمية من المتوقع أن تشهد أكبر انخفاض لها منذ عام 2008. ويلقى باللوم في ذلك على انخفاض مبيعات السيارات في الصين والولايات المتحدة. ويمضي التقرير إلى الإعلان عن انخفاض مبيعات السيارات العالمية بحوالي 3.1 مليون وحدة هذا العام، وهو انخفاض أكبر من عام 2008.وقال برايان كولتون، كبير الاقتصاديين في Fitch Ratings: "كان التراجع في سوق السيارات العالمي منذ منتصف عام 2018 سبب رئيسي وراء الركود في التصنيع العالمي، وأصبحت صورة مبيعات السيارات أسوأ بكثير مما توقعنا في مايو". وفي العام الماضي، انخفضت مبيعات سيارات الركاب العالمية، بما في ذلك تويوتا كورولا وفورد إف 150 ذات الشعبية الكبيرة، إلى 80.6 مليون مقارنة بـ 81.8 مليون في عام 2017. والصين وحدها مسؤولة عن جزء كبير من ذلك. وفي الأشهر العشرة الأولى من هذا العام، انخفضت مبيعات السيارات الجديدة في الصين بنسبة 11 في المائة مقارنة بنفس الفترة من عام 2018 بسبب ارتفاع مبيعات السيارات المستعملة وكذلك معايير الانبعاثات الجديدة وظهور خدمات مشاركة الركوب مثل Uber وLyft.وبالعودة إلى الولايات المتحدة، قلصت كل من جنرال موتورز وفورد وهوندا إنتاج السيارات الجديدة. وفي العام الماضي، تباطأ إنتاج هوندا أكورد بعد شكاوى التجار من المخزونات المتضخمة. ومن المتوقع أن تشهد بلدان ومناطق أخرى، وتحديدًا البرازيل وروسيا والهند وأوروبا الغربية، انخفاض مبيعات السيارات الجديدة أيضًا.ولا يتوقع محللو الصناعة أن يكون عام 2020 أفضل من 2019، ووفقًا لكولتون، "تشير النظرة المستقبلية إلى الاستقرار بدلًا من أي انتعاش حاد". ولكن ماذا يمكن أن تفعل شركات صناعة السيارات حول هذا؟ إنهم بحاجة إلى تجنب الإفراط في الإنتاج ولكن بناء ما يكفي لتلبية الطلب وبذل الجهود لتعزيز المبيعات من خلال تقديم خصومات جذابة وخيارات تمويل أكثر تنوعًا.