الدخول بواسطة فيسبوك

البحث بالموديل

البحث حسب الميزانية

توقعات بضعف سوق السيارات الأوروبية رغم قفزة شهر أكتوبر

نشر 08:16 AM - الأربعاء 20 نوفمبر 2019


تظهر البيانات الصادرة اليوم عن رابطة صناع السيارات الأوروبية ACEA أن سوق السيارات الجديدة في الاتحاد الأوروبي نما بنسبة 8.7 ٪ في أكتوبر. ومع ذلك، فإن الكثير من النمو في أكتوبر يعكس التغييرات التي أدخلت على قواعد اختبار انبعاثات المركبات في الاتحاد الأوروبي والتي تسببت في مشكلة كبيرة في السوق العام الماضي، لذلك هناك تأثير أساسي على المقارنة السنوية.

ويقول المحللون إن الصورة الحقيقية هي أن الطلب على السيارات الجديدة في أوروبا بلغ سقفه هذا العام، حيث ظل نمو السوق مستقرًا على مستوى عام 2018. وتظهر بيانات ACEA أن سوق سيارات الركاب في الاتحاد الأوروبي نما بنسبة 8.7 ٪ ليصل إلى مليون و171 ألف و746 سيارة مسجلة. وكان هذا أعلى رقم قياسي في شهر أكتوبر منذ عام 2009. وخلال الشهر نفسه من العام الماضي، انخفضت المبيعات بنسبة 7.3٪ بعد بدء اختبار انبعاثات WLTP، مما أدى إلى انخفاض قاعدة المقارنة لعام 2019. ونتيجة لذلك، سجلت جميع دول الاتحاد الأوروبي تقريبًا الزيادات في أكتوبر، باستثناء قبرص والمملكة المتحدة.

وسجلت أربعة من أسواق الاتحاد الأوروبي الخمسة الرئيسية مكاسب قوية، ألمانيا (+ 12.7 ٪)، وفرنسا (+ 8.7 ٪)، وإيطاليا (+ 6.7 ٪) وإسبانيا (+ 6.3 ٪)، في حين تقلصت مبيعات السيارات في المملكة المتحدة (-6.7 ٪).

ومن يناير إلى أكتوبر، انخفضت تسجيلات السيارات الجديدة في الاتحاد الأوروبي بنسبة 0.7 ٪ مقارنة مع الأشهر العشرة الأولى من عام 2018. وعلى الرغم من زيادة الطلب في جميع أنحاء الاتحاد الأوروبي في سبتمبر وأكتوبر، ظلت ألمانيا بمعدل (+ 3.4 ٪) السوق الأوروبية الرئيسية الوحيدة التي تسجل نموا حتى الآن في عام 2019. وعلى النقيض من ذلك، شهدت إسبانيا انخفاض (-6.3٪) والمملكة المتحدة (-2.9٪)، ايطاليا (-0.8٪) ’ فرنسا (-0.3٪).

وبعد عدة سنوات من المبيعات الجيدة في أسواق السيارات الجديدة في أوروبا، سوف يضعف الطلب الأساسي في عام 2020 وقد تؤدي الرياح المعاكسة الاقتصادية إلى انخفاض السوق مع ما يترتب على ذلك من عواقب سلبية على شركات صناعة السيارات التي تكافح من أجل أن تكون مربحة في المنطقة.