الدخول بواسطة فيسبوك

البحث بالموديل

البحث حسب الميزانية

تقرير : 8 نصائح للمقبلين على بيع سيارتهم المستعملة

نشر 09:32 AM - الأحد 21 يوليه 2019


حالة من الركود تواجه سوق السيارات المستعملة في مصر، بالاضافة الى ان عملية بيع السيارة المستعملة تستنفد الكثير من الوقت والجهد والتكاليف، وينصح خبراء السيارات بضرورة تحديد سعر واقعي للسيارة قبل محاولة بيعها حتى تتم العملية في أسرع وقت ممكن، فكلما طالت فترة عرض السيارة للبيع قلت قيمتها وزادت صعوبة بيعها، ونرصد مجموعة من نصائح الخبراء لتسعير السيارة بالصورة الصحيحة والإسراع بإتمام صفقة البيع.

الأولي- فهم عملية تسعير السيارة:
- في البداية يجب أن يدرك صاحب السيارة أن هناك ثلاثة أنواع من أسعار السيارات المراد بيعها، وهي المبادلة (سعر البيع للوسيط) والتجزئة (السعر الذي يبيع به الوسيط للمشتري الجديد) والخاص (السعر الذي يحصل عليه صاحب السيارة من البيع المباشر دون وسيط)، وغالبًا ما يفوق السعر الثاني السعر الأول، أما الثالث فيتراوح بين الاثنين.
- وعند بيع السيارة بالطريق المباشر دون الاستعانة بوسيط سيكون على صاحب السيارة القيام بمجهود إضافي لتسعيرها بطريقة واقعية تضمن بيعها بأسرع وقت.

الثانية- الاستعانة بالمواقع الإلكترونية:
- هناك العديد من مواقع تسعير السيارات على الإنترنت، وهي تساعد صاحب السيارة على تحديد قيمة أكثر دقة لها، كما أنها تعرض سيارات مشابهة لفئة سيارته، فيمكنه إجراء مقارنات معها لتحديد سعر أكثر دقة.
- وهناك مواقع تشتري أي نوع من السيارات، لأنها تضمن البيع.

الثالثة- تحديد حالة السيارة:
- من البديهي أن السيارات التي تتمتع بحالة جيدة تستحق أسعارا أعلى من نظيرتها الأقل جودة، فإذا كانت السيارة تعاني أية أعطال خارجية أو داخلية فإن المشتري الجديد سيحتاج لإنفاق مبالغ أكبر لإصلاحها وتجديدها.
- يجب أن يأخذ صاحب السيارة في الاعتبار الحالة الواقعية لسيارته عند محاولة تسعيرها، فإذا كانت تعاني مشكلة ما فإن عليه تقليص السعر الذي تقترحه المواقع الإلكترونية لأنها تحدد السعر المفترض للسيارات ذات الحالة الممتازة.

الرابعة- الإضافات:
- ينفق أصحاب السيارات مبالغ كبيرة لإضافة بعض الكماليات لسياراتهم لزيادة جاذبيتها وجعل تجربة القيادة أكثر راحة ومتعة، لكن عند إعادة بيعها لا يتوقع الشخص أن يتم تقييم تلك الكماليات بنفس قيمتها الأولى، ووفقًا للخبراء فإن تلك الكماليات تكون أقل جاذبية في أعين المشترين بالنسبةً للسيارات المستعملة.
- لكن لا شك أنها ترفع سعر إعادة البيع نسبيًا عن السيارات التي تفتقر لنظيراتها، فيجب التأكد من ذكر كافة الكماليات التي تتميز بها السيارة لتوضيح سبب ارتفاع السعر المطلوب، ومن تجارب الخبراء فإن من أبرز الكماليات التي يفضلها المشترون أنظمة القيادة التي تعمل " GPS "والفرش الداخلي المصنوع من الجلد.

الخامسة- الصيانة الدورية:
- ينصح الخبراء بتوثيق عمليات الصيانة الدورية للسيارة لأن ذلك يساعد كثيرًا على إعادة بيعها، فالمشترون يصبحون أكثر ثقة في حالة السيارة وأنها كان يتم الاعتناء بها بصفة دورية مثل تغيير الزيت بانتظام مما يحول دون حاجتها لإصلاحات أكبر وأكثر تكلفة في وقت لاحق.
- وينصح بترتيب أوراق الصيانة ترتيبًا زمنيًا متتاليًا حتى تعطي المشتري انطباعًا أفضل عن حالتها.

السادسة- عدم المقارنة مع سعر الوسيط:
- عندما يقرر الشخص بيع سيارته بطريق مباشر دون الاعتماد على وسيط فسيحاول تحديد سعر السيارة بنفسه، وفي هذه الحالة يُنصح بعدم الاعتماد على الأسعار التي يحددها الوسطاء لسيارات مشابهة لسيارته، فالوسيط عادة ما يسعر السيارة بقيمة أكبر لأنه يقدم نسبة أعلى من الأمان للمشتري مثل "الضمان"، وهذا هو السبب الذي يدفع معظم المشترين إلى اللجوء للشراء الخاص حيث يحصلون على السيارة بسعر أرخص.

السابعة- تجنب المقارنة الخاطئةالمبالغة في التسعير:
- عند مقارنة السيارة المراد بيعها مع سيارة أخرى من نفس الفئة يجب الوضع في الاعتبار معايير التوافق والاختلاف بينهما مثل عمر السيارة وعدد الكيلومترات التي قطعتها وحالتها العامة، فيجب الانتباه عند مقارنة سيارة بأخرى أحدثأقدم أو بحالة أفضلأسوأ وهكذا.
- إذا وقع الشخص في شرك المبالغة في تقييم سعر السيارة فإنها لن تباع، وسيخسر التكاليف التي تكبدها في الإعلان عنها، كما أنه سيقلل قيمتها لأن سمة السيارات هي انخفاض قيمتها بسرعة مع مرور الوقت، وسيضطر صاحب السيارة لبيعها بسعر أقل من القيمة السوقية التي كانت عليها السيارة عند بداية عملية البيع.

الثامنة- فترة البيعالحد الأدنى:
- قبل عرض السيارة للبيع يجب أن يحدد صاحبها أمرين غاية في الأهمية وهما مدى السرعة التي يحتاج أن تتم بها عملية البيع والحد الأدنى الذي لن يقبل أقل منه لسعر البيع.
- فإذا كان الشخص يحتاج إلى إتمام عملية البيع بسرعة فسيضطر إلى خفض سعرها نسبيًا عن قيمتها العادلة، لكن يجب أن يحذر عند اجراء مفاوضات البيع لأن معظم المشترين سيقومون بالكثير من التفاوض والمساومة لخفض السعر المطلوب على أية حال، وهنا يجب الانتباه لعدم القبول بسعر أقل من الحد الأدنى الذي حدده الشخص قبل بدء البيع للتأكد من عدم سقوطه فريسة لصفقة خاسرة وسط تعجله لإتمام البيع.