الدخول بواسطة فيسبوك

البحث بالموديل

البحث حسب الميزانية

هل مصر تدخل سباق السيارات الكهربائية بعد ارتفاع أسعار الوقود؟

نشر 01:23 PM - السبت 20 يوليه 2019
تامر أبو بكر تامر أبو بكر


قال رئيس لجنة الطاقة باتحاد الصناعات المصرية تامر أبو بكر "إن السيارات الكهربائية نمط استهلاكي جديد وليست رفاهية، مؤكدًا أن السيارات باتت أمرًا واقعًا سيحدث قريبا"، وخاصة بعد القرارات الحكومية الخاصة بدعم المحروقات.

وتوقع أبو بكر " أنه بعد 2030 سنجد أن السيارات الكهربائية منتشرة في أقاليم القاهرة الكبري ووشمال القاهرة والقناة، نظرًا الي ان التحرك داخلها أسهل، وذلك عكس الصعيد نظرًا الي انتشار النجوع والمسافات الكبيرة داخل المحافظة الواحدة، وسوف يشهد أيضًا التحول الي السيارات الكهربائية ولكن اقل من شمال مصر".

وأشار في تصريحات خاصة لـــــ "مارشدير" إلى "أن البترول سينضب لا محالة في السنوات المقبلة عالميًا، وبعض شركات التوزيع بدأت بالفعل في التفكير بوجود بدائل للشحن ومنها الكهربائية، وبالتالي يجب أن نستعد للبدائل بكل جدية، وتهيئة بنية تحتية جيدة للتعامل مع الواقع الجديد"، موضحًا "أن البنية التحتية في مصر تحتاج إلي التوسع في إنشاء وزيادة محطات شحن السيارات بالكهرباء".

وقال ابو بكر " انا نفسي اجيب عربية تعمل بالكهرباء لأنها أسهل وأفضل ولا تحتاج الي صيانة لمدة سنوات طويلة، ولكن ما يمنعني هو عدم وجود البنية التحتية الخاصة بها".
واوضح أن الصين تعد الدولة الأولي والكبري في التحول الي السيارات الكهربائية، بالنسبة للاستهلاك المحلي، وبالتالي سوف تنتقل الي باقي دول العالم، بالإضافة الي ان الإتحاد الأوربي والدول الأخري مهتمة بشكل كبير بقضية الحفاظ على البيئة.

واوضح، أن اسعار السيارات الكهربائية غير مرتفعة والشركات بدأت بالفعل في انتاج سيارات بأسعار رخيصة، وفي مصر بدأ توجه كل تعاقدات واتفاقيات الحكومة مع الشركات الكبري بانتاج سيارات كهربائية، ولكن التحول من نمط إستهلاكي جديد يشهد صعوبة في بداية الأمر، ولكن قادم لا محالة، وبالنسبة للمستهلك المصري يُحول استهلاكة للجديد ولكن يأخذ بعض الوقت و"هذا يذكرني بعض قرار الحكومة في أوائل الثمانينات بدخول الغاز الطبيعي للمنازل ورفض المواطنين والخوف من هذا الاجراء الحكومي ولكن الآن أصبح أمر طبيعي ويسعي إليه المستهلك ويفضلة".
وعلى جانب اخر من المتوقع أن يتضاعف عدد طرازات السيارات الكهربائية المتاحة للمستهلكين في أوروبا إلى ثلاثة أضعاف بحلول عام 2021، كما تقول مجموعة الضغط البيئية الأوروبية.
تظهر أحدث البيانات أن شركات صناعة السيارات ستوفر 214 طرازًا من السيارات الكهربائية في عام 2021، ارتفاعًا من 60 طرازًا في نهاية عام 2018.

وقال التقرير الصادر أنه يجب توفير خيارات أكثر بأسعار معقولة يمكن أن تجعل المستهلكين يتحولون من سيارات البنزين والديزل في وقت أسرع من المتوقع.
يشير التحليل الذي أجراه الاتحاد الأوروبي للنقل والبيئة (T&E)، استنادًا إلى البيانات التي أجرتها شركة الأبحاث IHS Markit، إلى أن منتجي السيارات مستعدون الآن لاقتناء السيارات الكهربائية.
وتوقع التقرير انه في عام 2021، أن تنتج شركات صناعة السيارات 92 نموذجًا كهربائيًا بالكامل و118 طرازًا هجينًا.