الدخول بواسطة فيسبوك

البحث بالموديل

البحث حسب الميزانية

كيف هرب رئيس كوريا الشمالية سيارات مرسيدس المدرعة؟

نشر 08:52 PM - الخميس 18 يوليه 2019


من غير القانوني شحن البضائع الفاخرة إلى كوريا الشمالية، فكيف حصل زعيمها على سيارة مرسيدس مدرعة بقيمة 3 ملايين دولار؟ ولا يخفى على الكثيرون أن ذوق الزعيم الكوري الشمالي كيم جونج أون يميل للسيارات الفاخرة الأوروبية باهظة الثمن ولكن السر غير المعروف هو كيف يحصل على هذه السيارات، والتي تضمنت في الماضي سيارات مرسيدس ومرسيدس مايباخ بولمان جاردز ورولز رويس.

وتعاني كوريا الشمالية وعائلة كيم على وجه الخصوص من قوائم الحظر التي تخضع عدد كبير من الاشياء للحظر سفر ومع ذلك، فقد تمكن كيم من الالتفاف على كل ذلك. ولكن الآن تم الكشف عن سر إجراءات شراء السيارات الفاخرة لكيم بواسطة مقال نشرته صحيفة نيويورك تايمز. ويغطي المقال تحقيقًا مشتركًا أجرته الصحيفة وC4DS وهي مجموعة أبحاث لا تهدف للربح، وبحثوا في بيانات الشحن، وسجلات الشركات، وصور الأقمار الصناعية، وحتى أجروا مقابلات لمعرفة كيف تخطى كيم الحظر لشراء المرسيدس الفاخرة.

ووجد التقرير أساسا أن كيم يستخدم شبكة صغيرة من الأفراد وشركات مشكوك فيها يمكنها نقل البضائع المحظورة إلى كوريا الشمالية ونقلها إلى الديكتاتور الشاب. وقال بعض من أجروا البحث: "عندما يتعلق الأمر بالتهرب من العقوبات، تعتمد كوريا الشمالية على مجموعة متطورة ولكنها صغيرة من الأفراد الموثوق بهم الذين ينقلون أي سلع تطلبها الدولة، سواء كانت سلع فاخرة أو مكونات للصواريخ.

ولذلك من أجل الحصول على فكرة جيدة عن كيفية حصول كوريا الشمالية على سلعها الفاخرة، تتبعت صحيفة التايمز مسار سيارتيه مرسيدس مايباخ بولمان جاردنز بسعر 1.56 مليون دولار لكل منهما. وقد وجدت أن هذه المركبات تم تحميلها على حاوية شحن في روتردام بهولندا وشحنها إلى داليان في الصين، ثم إلى أوساكا باليابان قبل الوصول إلى بوسان بكوريا الجنوبية، ثم إلى ناخودكا في روسيا، وأخيرًا إلى بيونج يانج بكوريا الشمالية بعد أشهر من شحنها.

ويسلط هذا المسار المربك الضوء على مدى تعقيد شبكة تهريب كيم، لكنه يؤكد أيضا على الصعوبات التي تواجه لتوصيل هذه السلع مرتفعة الثمن إلى بيونج يانج. وبعد القيام بالجزء الأولي من الرحلة، كانت رحلة المرسيدس بين موانئ الدول المختلفة قد انتهت على متن سفينة أوقفت جهاز الإرسال عن بعد لأكثر من 18 يوم وكانت الرحلة الأخيرة، من ناخودكا إلى بيونج يانج على متن طائرة شحن كورية شمالية سمح لها بالهبوط في روسيا.