الدخول بواسطة فيسبوك

البحث بالموديل

البحث حسب الميزانية

هل تعلمت شركات صناعة السيارات في العالم درس الـSUV جيدًا؟

نشر 08:51 PM - الخميس 18 يوليه 2019


كانت قصة سوق السيارات مؤخرا ترتبط بقصص احتضار السيارات السيدان والشعبية المذهلة لسيارات الـSUV، ويبدو أن انخفاض أسعار البنزين في العالم تسببت في انتشار هذه السيارات ذات المحركات الأكبر والاستهلاك الأعلى للبنزين خاصة في السوق الأمريكي وتسبب ذلك كذلك في وضع بذرة انتهاء عصر السيارات السيدان.

والآن، بعد مضي أكثر من عقد بقليل على هذا الاتجاه، يطلب من أي صانع سيارات لا يحقق الربح ويريد أن يربح أن يفعل شيئين وهما التخلص من السيارات السيدان والاستيشن، ثم البدء في بناء مجموعة كبيرة من سيارات الـSUV، ولكن هذه الفكرة تتجاهل بشكل كبير حقيقة واحدة حاسمة وهي أن الناس لايزالون يشترون سيارات السيدان والاستيشن وان كان ذلك بمعدلات أقل.

وهذه حقيقة يسهل تجاهلها بالنظر إلى الأخبار المستمرة حول استبعاد السيارات السيدان من السوق حيث تظهر كل فترة أنباء عن توقف انتاج سيارة من شركة ما مقابل نمو في اصدارات سيارات الـSUV وعودة أسماء توقفت منذ سنوات طويلة. ويبدو أن شركات صناعة السيارات قد أخطأت في تعلم الدرس مرة أخرى.

والاندفاع المجنون لإنتاج أكبر عدد ممكن من الشاحنات وسيارات الـSUV قد ترك الوكلاء مع وجود الكثير من المخزون لديهم من هذه السيارات، ونتيجة لذلك، يقوم التجار بتقليص مخزوناتهم من سيارات الركاب السيدان من أجل الحفاظ على تزويد العملاء بفئة السيارات الكروس أوفر. وأدى التباطؤ في إنتاج سيارات السيدان إلى انخفاض أعداد المخزون إلى أدنى مستوى له منذ نوفمبر 2011. وفي الوقت نفسه، نمى المخزون من الشاحنات وسيارات الـSUV حيث يبدو أن شركات صناعة السيارات قد اتجهت قليلًا في اتجاه بناء المزيد منها لمواكبة الطلب.

وفي بداية هذا الشهر، كان هناك ما يزيد قليلًا عن 4 مليون سيارة لم يتم بيعها بعد، والتي تُعتبر مخزون قابل للاستمرار لمدة 69 يوم وكانت أعلى من معدل 3 مليون و992 ألف سيارة تركت دون بيع في بداية يونيو. ومن أجل رؤية أكثر وضوحا لسيارات الـ (SUV)، من المهم النظر إلى المركبات التي تشكل المخزونات.

ومن بين أكثر من 4 ملايين سيارة لم يتم بيعها والتي وصلت إلي الوكلاء خلال هذا الشهر، لا يوجد سوى مليون سيارة من سيارات الركاب السيدان وهذا يمثل حوالي 25 ٪ فقط، وهذا يعني أن بقية المركبات الفائضة هي بشكل رئيسي شاحنات وسيارات SUV، حيث شكلت مبيعات سيارات الركاب 29.4٪ من إجمالي مبيعات السيارات في الولايات المتحدة خلال الربعين الأولين من العام. ويبدو أن رهان هيونداي ونيسان بأن سيارات السيدان لن تتوقف مبيعاتها هو الرهان الذي يضخ الحياة لهذا القطاع من السيارات.