الخميس، 18 يوليو 2024

04:32 م

الاتحاد الأوروبي : الصين قدمت منح وقروض لشركات السيارات الكهربائية

شركات السيارات الصينية

شركات السيارات الصينية

نشرت المفوضية الأوروبية التقرير التفصيلي الذي استخدمته لتحديد الرسوم المطبقة الآن على المركبات الكهربائية الصينية في أوروبا. ويكشف التقرير تفاصيل المساعدات المتاحة من الصين لشركات صناعة السيارات التي استفادت من المنح والقروض الرخيصة وحوافز المبيعات والبطاريات المدعومة. ودخلت الرسوم الجديدة التي فرضها الاتحاد الأوروبي على المركبات الكهربائية الصينية التي تصل إلى القارة حيز التنفيذ يوم الجمعة، 5 يوليو. ونعلم بالفعل أن شركات صناعة السيارات الصينية المختلفة تتعرض لمستويات مختلفة من الرسوم، لكن نعرف الآن السبب، لأن تقرير المفوضية الأوروبية الكامل يكشف لأول مرة بالضبط نوع المساعدة التي تقدمها الصين لصناعة السيارات.

الاتحاد الأوروبي يؤكد ان SAIC الصينية أكثر شركة تلقت دعم من الصين


وشمل التقرير تقديم الصين القروض من البنوك المملوكة للدولة، وأنواع أخرى من التمويل، والمنح، وحوافز المبيعات، والأراضي بأسعار مخفضة للمصانع والبطاريات المدعومة بشكل كبير، وكلها تظهر في تقرير المفوضية الذي يشرح بالتفصيل المساعدة التي قدمتها الحكومة الصينية. وقامت اللجنة بتقسيم مقدار المساعدة التي تلقتها كل شركة صناعة سيارات لتحديد مستوى الرسوم التي ستطبقها. وحُكم على شركة SAIC، المالكة لشركة MG، بأنها تتلقى مساعدة أكثر من بعض الشركات الأخرى، وقرر الاتحاد الأوروبي أن دعمها يصل إلى 34.4 في المائة، حسبما نقلت رويترز.

تفصيل الدعم الذي حصلت عليه SAIC من الحكومة الصينية


وشمل هذا الرقم 1.38 في المائة للقروض من البنوك المملوكة للدولة، و8.27 في المائة من التمويلات الأخرى، و8.56 في المائة في المنح، و2.28 في المائة في حوافز مبيعات السيارات الكهربائية، و0.67 في المائة للعقارات المخفضة، و13.24 في المائة للبطاريات التي تبلغ قيمتها أكثر بكثير مما دفعته شركة SAIC.  وهذا علاوة على انخفاض تكاليف الإنتاج التي تأتي من تصنيع سيارة في الصين في المقام الأول، بدلاً من أوروبا، حيث معدلات العمالة أعلى في العدد وأقل في التكلفة. وبالتالي لا عجب أن MG تستطيع بيع السيارة الكهربائية MG4 مقابل ما يقرب من 13000 دولار أقل من فولكس فاجن ID.3. ويجد تقرير الاتحاد الأوروبي أن الصين تقدم منحًا وحوافز وقروضًا وبطاريات رخيصة لشركات صناعة السيارات الكهربائية. كما تم الحكم أيضًا على أن شركة SAIC كانت أقل تعاونًا مع التحقيق، وهذا سبب آخر لفرض رسوم جمركية تصل إلى 37.6% كحد أقصى بالإضافة إلى الرسوم الجمركية البالغة 10% المعمول بها بالفعل.

BYD وجيلي أقل الشركات الصينية تعرضاً للرسوم الأوروبية


وتم تقييم BYD وجيلي بالحصول على مساعدة حكومية أقل وكان كلاهما شفافًا مع فريق المفوضية، ولهذا السبب يواجهان رسومًا جمركية بنسبة 17.4 و19.9 بالمائة فقط. لكن كتاب التقرير أشاروا إلى أنه في حين أن شركة BYD، على عكس SAIC، تقوم ببناء بطارياتها الخاصة، فإنها تفعل ذلك باستخدام مواد مثل الليثيوم التي تدعمها الحكومة.

فشل الشركات الصينية في اقناع أوروبا بعدم فرض الرسوم


وعلى الرغم من إجراء محادثات مع الاتحاد الأوروبي خلال الأسبوعين الماضيين، لم تتمكن شركات صناعة السيارات في الصين من إقناع الجهات التنظيمية بالتخلي عن خطط الرسوم الجمركية. لكن نظام الرسوم الجديد مؤقت فقط للأشهر الأربعة الأولى وسيواصل الجانبان التواصل في الأسابيع المقبلة. وقد حذرت الصين أوروبا بالفعل من أنها سترد بفرض رسوم جمركية على الواردات إذا لم يتم حل الوضع وديًا.

مارشدير

اسعار ومواصفات السيارات

البحث حسب الميزانية

البحث حسب الموديل

العودة للأعلى

search