السبت، 18 مايو 2024

07:15 م

صناعة السيارات تواجه تحولات جذرية : الانتقال نحو "الكهربائية" يتسارع

صناعة السيارات تواجه تحولات جذرية

صناعة السيارات تواجه تحولات جذرية

الصناعة العالمية للسيارات تواجه تحولات كبيرة بفعل تداخل العوامل الجيوسياسية، التكنولوجية، والاقتصادية، حسبما ذكرت "إس آند بي غلوبال كوموديتي إنسايتس". الوكالة ألقت الضوء في تقريرها على المحركات الرئيسية للتغيير في القطاع، مشيرةً إلى تزايد الاهتمام بالمركبات الكهربائية كأحد أبرز التحديات والفرص في الآفاق القريبة.

زخم المركبات الكهربائية يكتسب قوة: من الصين إلى الأسواق العالمية
 

الزخم المتزايد للمركبات الكهربائية: في الصين، شهدت المركبات الكهربائية ارتفاعًا قياسيًا، حيث زادت حصتها من إجمالي تسجيلات المركبات الجديدة من 3% إلى 38% بحلول نوفمبر الماضي. يعزى هذا النمو الكبير إلى تنوع الطرازات المتاحة بأسعار منخفضة، الحوافز الضريبية، والتوسع السريع في شبكات الشحن. أوروبا والولايات المتحدة تشهدان أيضًا نموًا تدريجيًا في حصة السوق للمركبات الكهربائية، مع زيادة محتملة في الطلب بفضل التقدم في البنية التحتية وسياسات دعم اعتمادها.

أسعار المركبات الكهربائية تنخفض: فرصة للتوسع في أسواق جديدة
 

تأثير أسعار المركبات الكهربائية: تتمتع الصين بميزة كبيرة فيما يخص تكلفة المركبات الكهربائية، حيث يقل الفارق السعري بينها وبين السيارات التقليدية بشكل ملحوظ مقارنةً بأسواق أخرى. الصين، باعتبارها مركزًا لسلسلة توريد البطاريات العالمية، تحقق ميزات تكلفة في إنتاج المركبات الكهربائية، مما يسهم في خفض الأسعار دوليًا، خاصة في أوروبا. ومع تزايد الاستثمارات في هذا القطاع، يتوقع أن تستمر الأسعار في الانخفاض، مع تحسين التكنولوجيا وزيادة الإنتاج على نطاق واسع.

هذه التحولات تشير إلى مستقبل واعد للمركبات الكهربائية على المستوى العالمي، مدعومًا بالتطورات التكنولوجية والتغيرات في السياسات الحكومية. ومع ذلك، يظل نقص المواد الخام للبطاريات تحديًا قد يؤثر على تقدم الصناعة نحو تحقيق أهدافها المتعلقة بالمركبات الكهربائية.

تاريخ صناعة السيارات العالمية يعود إلى أواخر القرن التاسع عشر، في عام 1886، قدم كارل بنز ما يعتبر أول سيارة تعمل بمحرك احتراق داخلي، البنز باتنت-موتورفاجن، مما أطلق عصر السيارات. تبع ذلك إنتاج هنري فورد للموديل T في عام 1908، والذي أحدث ثورة في الصناعة بفضل خطوط التجميع التي جعلت السيارات أكثر بأسعار معقولة ومتاحة للجمهور الواسع.

منذ ذلك الحين، تطورت صناعة السيارات بشكل كبير، مع التوسع العالمي والابتكارات التكنولوجية. خلال القرن العشرين، شهد العالم ظهور العديد من الماركات والموديلات، وتنافس الشركات على تقديم ميزات جديدة وتحسينات في الأداء والسلامة والراحة.

مع بداية القرن الحادي والعشرين، بدأت الصناعة تشهد تحولات كبرى نتيجة عدة عوامل. التغيرات الجيوسياسية والضغوطات البيئية دفعت نحو تسريع البحث والتطوير في مجال المركبات الكهربائية وتقنيات القيادة الذاتية. الثورة التكنولوجية أحدثت تغييرات عميقة في كيفية تصنيع وتشغيل السيارات، مع ازدياد أهمية البرمجيات والاتصالات.

اليوم، تقف صناعة السيارات العالمية عند مفترق طرق، مع الحاجة الملحة للتكيف مع العوامل الجيوسياسية، التكنولوجية، والاقتصادية المتغيرة. التركيز المتزايد على الاستدامة والابتكار يعد بإعادة تشكيل مستقبل الصناعة، مع ظهور مفاهيم جديدة للتنقل واستراتيجيات متطورة لمواجهة التحديات القادمة.

مارشدير

اسعار ومواصفات السيارات

البحث حسب الميزانية

البحث حسب الموديل

العودة للأعلى

search