السبت، 15 يونيو 2024

02:52 م

المهندس محمد سعودي : الاستثمار في السيارات الكهربائية قابل للرد.. وأفضّل الانتظار

مهندس محمد سعودي

مهندس محمد سعودي

نستكمل الجزء الأخير من الحوار مع المهندس محمد عبدالمنعم سعودي رئيس مجلس ادارة مجموعة سعودي للاستثمار، الذي تحدث عن السيارات الكهربائية ومستقبل الصناعة الوطنية وعن وضع سوزوكي في مصر سواء في المبيعات او التجميع المحلي..

- كل شركات السيارات العالمية دخلت في شراكات مع سيارات صينية وسوزوكي متاخرة للغاية في السيارات الكهربائية؟

سوزوكي لم تدخل في شراكات فيما يخص السيارات الكهربائية عدا شركة تويوتا المتأخرة نوعا ما في مجال السيارات الكهربائية التي باتت الآن اضطرار ليست اختيار , والصين أخذت القيادة في التحول من محركات الاحتراق للكهرباء وفي 2030 ستتحول الهند وأوروبا بنسب معينة للكهرباء ، وهذا أمر ليس اختياريا، والشركات التي ليس لديها سيارات كهربائية أو هايبرد لن يكون لديها مكان في السوق العالمي. وبالنسبة لمصر كبنية أساسية للسيارات الكهربائية لازال أمامها وقت ومتأخرة بعض الشيء ، وأفضّل ألا نبدأ الآن ، لأن تكنولوجيا الكهرباء سواء في السيارات أو الشحن شبيهة بتكنولوجيا الهواتف والكمبيوتر في التسعينيات وآوائل الألفينات , فهي تتطور بشكل سريع جدا ؛ وبالتالي حتى تستثمر كدولة او قطاع خاص في البنية الأساسية للشحن, فخلال 5 سنوات ربما تصبح هذه البنية غير قابلة للاستخدام وتحتاج للتحديث ، واليوم لايزال السوق الخاص بالسيارات الكهربائية سوق محدود في ظل ذلك وهو ما سيؤدي لخسائر للمستثمرين في البنية التحتية. أما بخصوص النمو الكبير في سوق السيارات الكهربائية في الصين, فجاء بسبب أن الحكومة الصينية دعمت السيارات الكهربائية بشكل كبير سواء في التراخيص في البداية ثم في الدعم برد الضريبة وأعطوا بالتالي مجموعة من الحوافز للمستهلك لشراء سيارة كهربائية وكذلك أعطوا حوافز للمصنّع، كما أن من يقود سيارة كهربائية ليس لديه عبء في الشحن ، لأن الموضوع أصبح أيسر بتوفر أماكن شحن عديدة مما سهّل فكرة التحول على الناس للسيارات الكهربائية لأن أي تغيير يكون هناك في البداية نوع من المقاومة والرفض لفكرة السيارات الكهربائية ولكن مع تواجد حوافز مثل انخفاض التكلفة, بدأ نمو سوق السيارات وقامت الشركات مع الوقت بأبحاث أكثر وبالتالي أصبحت الشركات الصينية أكثر تطوراً سواء في مدى المحركات أو غير ذلك من التقنيات.

- الجميع يتحدث عن عدم جاهزية البنية التحتية للسيارات الكهربائية ، وانا ارى اننا في مصر لا نعيش في مساحات شاسعة ، متوسط المسافة اليومية للسيارة قليل وبالتالي يكفى جدا شحن السيارة في المنزل ، واسعار سيارات الكهرباء تقاربت مع سيارات البنزين ، ونرى ان تراخيص السيارات الكهربائية تتزايد شهرا بعد شهر؟

نعود لنقطة عدم تنظيم الاستيراد ، السوق مهيأ في مصر للسيارات الكهربائية ،ولكنه غير منظم في مجال الاستيراد، ولنأخذ مثالا عن الاستيراد غير المنظم ، أحد العلامات الأكثر شيوعاً في السيارات الكهربائية في مصر تأتي استيراد بشكل موازي من دول الخليج وهي ممنوعة في الأساس من دول الخليج وتأتي لهذه الدول بهدف التصدير فقط ،والسؤال لماذا الشركة الأم لم تقم بالتصدير لوكيلها في مصر؟ الفكرة كلها مرتبطة بملائمة الأجواء ، فالمصنّع يجب أن يتأكد بشكل كامل من أن السيارة توافق شروط العمل في مصر سواء من حيث ملائمة الأجواء وعدم تأثر البطارية بالحرارة والطرق المصرية ،والتأكد من قدرة الشركات من التعامل مع السيارات الكهربائية سواء في الاصلاح أو تدوير البطاريات ،وأي شركة لديها أولويات أسواق وفق رؤيتها، وليس لدينا القدرة على تغيير رؤية الشركات للأسواق العالمية . أما الشركات الصينية فليس لديها هذه المحاذير بصورة قوية وتقوم بالتصدير لأسواق عديدة،ولكن حتى هذه السيارات التي تصل مصر تأتي من شركات تجارية ويتم ترخيصها في الصين وتصدر للخليج وبعض الدول الأخرى مثل الأردن أو دول ترانزيت في أوروبا ومنها إلى مصر.

- لكن هناك بعض الاتهامات للوكلاء انهم لا يريدون الاستثمار حاليا وان هم لو استوردوا سيارات كهربائية سوف تباع بضعف اسعارها حاليا لو تم استيرادها بشكل شخصي؟

حجم الاستثمار الموجود في السيارات الكهربائية هو حجم استثمار قابل للرد ، وليس استثمار ضخم يعجز عنه الوكيل , والسعر عندما يتم الاستيراد عبر الوكيل سيختلف عن الاستيراد الموازي, لأن من يأتي بالسيارة من الصين يقوم باستيرادها من شركة تجارية محققة ربح فوق الدعم الحاصلة عليه من قبل الحكومة الصينية ،وبالتالي سعرها يكون رخيص نسبياً, ولكن مع رفع الدعم ستكون أغلى ؛ ولكن هل الشركات الصينية الأم ستوافق على تقديم دعم للسيارات التي تصدر خارج الصين؟ هذا منوط بهذه الشركات وجزء كبير من القرار أن تقوم بالدارسة وتحاول اقناع الشركة الأم التي يكون القرار في النهاية بيدها، وهي ترى المناسب وفق أولوياتها لكل سوق. ومن الممكن أن يري العميل ذلك تأخر من قبل الوكلاء في تقديم سيارات كهربائية ولكن الأمر مرتبط في الأساس بقرارات الشركات الأم.

- أسعار السيارات أصبحت غير طبيعية والكثير يتهم الوكلاء بالمبالغة في التسعير.. فهل هل الزيادات ستستمر؟

تكلفة استيراد السيارات أو مكونات انتاج السيارات أصبحت مرتفعة للغاية، انخفاض الكم مع محاولة الشركات الحفاظ قدر الامكان على العمالة وهو أمر يزيد التكلفة غير تكلفة الاستيراد , ولكن متى يحدث تغير في أسعار السيارات ؟ ذلك يكون عند استقرار كل عوامل السوق التي تبدأ من سعر الصرف ثم استقرار السوق نفسه وهنا يمكن حدوث استقرار للأسعار ووارد لو استقر سعر الصرف أن يرافقه انخفاض في الأسعار للسيارات. دائما ما يكون امامك اختيارات محدودة ، فتكلفة الاستيراد بدون تحميل تكلفة زادت بشكل كبير جداً وتشمل سعر صرف وشحن وذلك منذ خروج السيارة من المصنع حتى وصولها مخزن الوكيل, فالتكاليف تضاعفت 3 الى 4 أضعاف سواء نقل أو تخزين أو غيره. الشق الثاني , ففي السابق كانت المبيعات مثلاً 1000 سيارة والآن تحقق ربع هذه المبيعات, وبالتالي الحل أن تقوم بتخفيض التكلفة المباشرة وغير المباشرة بنفس قيمة انخفاض المبيعات، وهو أمر غير وارد الحدوث لدينا مسؤولية مجتمعية ، لن نستغنى عن موظفين لصالح منشأة أو بسبب فترة سيتم اجتيازها، وبالتالي كل سيارة يتم تحميلها بالتكلفة المباشرة وغير المباشرة التي ترفع من سعر السيارة. أمر آخر قد لايراها البعض ، مصانع السيارات خارج مصر ترفع الاسعار شهريا تقريبا ، في السابق كانت المصانع تلتزم بأسعارها لفترات طويلة, ولكن هذا لم يعد يحدث الآن، الأسعار تتغير بصورة شهرية بسبب زيادة أسعار الخامات ومشكلات سلاسل الانتاج واسعار التوريد ، وهو ما أثّر على اسعار السيارات عالميا، فالعالم كله يواجه مشكلة التضخم وليس مصر فقط..

- سوزوكي تصنّف دائما على انها سيارة اقتصادية تناسب الشريحة الأدنى من السوق ، الآن لم تعد هذه الشريحة قادرة على شراء سوزوكي بسبب الاسعار؟

كل سوق السيارات حدث تغير في تسعيره, وبالتالي من كان في فئة سعرية معينة ارتفعت أمامه أسعار السيارات في فئته. ومن كان في فئة تحت 200 ألف وصل الى فئة 500 ألف جنيه وهكذا ، والقدرة الشرائية للمواطن لم تستطع تحمل هذه الأعباء وهذا سيأخذ وقت، بالاضافة الى زيادة الفوائد في حالة شراء السيارات بالتقسيط ، جعل الأمر صعب على المشترين. بالنسبة لسوزوكي ، اقتصادية السيارة مرتبطة بشقين ،جزء مرتبط بسعر شراء السيارة والجزء الآخر التشغيل والاعتمادية ، وأعتقد لا تزال سوزوكي سيارة اقتصادية واعتمادية.

- التجميع المحلي وخططكم للمرحلة القادمة؟

مصنع سوزوكي في مصر في مرحلة تطوير شامل والخطة التي نتحرك وفقها أن التطوير سينتهي في الربع الثالث من العام المقبل 2024 وفي نفس الوقت نعمل موديل مجمع محلياً في مصر بعد تطوير المصنع , وبالتالي وفق التوقيت سيكون التجميع للموديل المحلي في مصر في 2025 في النصف الأول من هذا العام.

- هناك نشاط ملحوظ في الفترة الأخيرة فيما يتعلق بخدمات ما بعد البيع ، تم افتتاح عدة مراكز خدمة لسوزوكي ف عدة محافظات؟

لدينا خطة كبيرة لتغطية كل مكان أو محافظة أو مدينة يتواجد فيها عملاء سوزوكي بمراكز الخدمة والصيانة ،وبالتالي نخطط لافتتاح مراكز خدمة جديدة في الفترة المقبلة وحتى نهاية العام الجاري وفي العام المقبل سيتم اجراء افتتاحات جديدة للمناطق التي لم يتم تغطيتها ويجب الاهتمام بعملاء سوزوكي لأنهم رأس مال الشركة ويجب الحفاظ عليهم. هدفنا من العام السابق وحتى العام الحالي تغطية أكبر لمراكز الخدمة ونخطط لمزيد من المراكز الجديدة في الفترة المقبلة في المحافظات سواء أماكن تحتاج تغطية في القاهرة الكبرى أو محافظات الصعيد والبحر الأحمر.

- السنة القادمة ستوافق مرور 50 عام لسوزوكي في مصر ، ماذا ستقدم SIG بمناسبة هذا الحدث؟

البداية الحقيقية لسوزوكي في مصر كانت في عام 1974 لمصر مع وصول أول شحنة لمصر ومع اكمال 50 سنة في عام 2024 نتمنى تقديم شيء خاص للسوق المصري وربما يكون ذلك بداية التجميع المحلي.

- تجربتك في ادارة المجموعة منذ 2012 كيف تقيمها وماهو أصعب موقف واجهته خلالها وأفضل موقف؟

أي تجربة اقتصادية يكون فيها جوانب ايجابية عديدة ومنذ توليت الشركة منذ أكثر من 10 سنوات ومن خلال تجربتي الشخصية ،الايجابيات عديدة في السوق المصري رغم الظروف الصعبة منذ عام 2011 سواء تغيرات سياسية ثم مشكلات اقتصادية ولكن أرى أن الايجابيات أفضل. أصعب قرار كان قرار تحرير سعر العملة في 2016 ، جاء في فترة كان السوق فيها غير ممهد للخفض الكبير في قيمة العملة ،خاصة أنه لم يكن خفض تدريجي ولكن التحرير في مارس 2022 كان مختلفا نوعا ما بأن التغيير كان تدريجي مع اجراء أكثر من تحرير بعده ويعتبر ذلك أفضل في الجانب الخاص بالاقتصاد لأنه يخفف حدة الصدمة لكل شركاء مجال العمل مثل الموردين والعمالة لأن الكل يتأثر بذلك وهناك أمور عديدة تحتاج لعلاجها سواء التعامل مع ظروف الموردين وظروف المورد الخارجي والعملاء في الداخل والعمال والموظفين لمحاولة تخفيف الصدمة عنهم. وأكثر شيء تعلمته في 10 سنوات أنه لا يمكن الحكم على رؤية أحد وأنت لست في مكانه مثلا لا تحكم على تصرفات مدرب الكرة وانت تشاهد المباراة من البيت, كان والدي في السابق هو من يقود وكان هناك نقاشات بيننا حول العديد من الأمور ، ولكن عندما توليت القيادة الرؤية أصبحت تختلف واصبحت أرى أمور وأبعاد لم أكن أراها من قبل. بالنسبة لأفضل موقف هو حصولنا على أفضل مبيعات لسوزوكي في منطقة أفريقيا والشرق الأوسط وجنوب شرق آسيا بتحقيق المركز الأول في عام 2021.

- ما هي خططك لمبيعات سوزوكي في 2024؟

نتوقع تحقيق مبيعات 10% من السوق المصري في قطاع السيارات خلال عام 2024.

مارشدير

اسعار ومواصفات السيارات

البحث حسب الميزانية

البحث حسب الموديل

العودة للأعلى

search