logo
رئيس التحرير
إسلام حويلة

ads

أسهل الطرق لشراء وبيع السيارات على الإنترنت

cars
cars
ads
لقد باتت الشبكة العنكبوتية هي الطريق الأسرع والأسهل للوصول والتواصل ليس فقط على الصعيد الاجتماعي بلكّ تعدّت ذلك مؤخراً لتكون على الصعدة التجارية والاستثمارية بكافةّ أشكالها. فميعنا يرغب بإتمام أي عملية تبادل تجاري بشكل سريع ودون أي مجهود إضافي أو إضاعة للوقت؛ لذلك ظهرت المواقع الإلكترونية المتخصصة بذلك، كان أبرزها المواقع المتخصصة بتجارة السيارات من بيع وشراء وتأجير.
لقد أصبح الباحث عن اقتناء سيارة أيّاً كان نوعها أو سعرها أو حتى ما إذا كانت مستعملة أم جديدة يلجأ إلى البحث عنها عبر المواقع الإلكترونية على الإنترنت، والتي تعرض هذه السلعة تحديداً بطريقة اللوائح أو الأقسام مثل؛ سيارات للبيع ، سيارات للإيجار، قطع غيار وغيرها الكثير من مسلتزمات قطاع السيارات الواسع.
إن قطاع تجارة السيارات من القطاعات الضخمة والتي تشهد إقبالاً كبيراً من الشعوب كافة تبعاً للوضع الاقتصادي وبالتالي مستوى الدخل الفردي، وموضع شراء سيارة عبر الإنترت قد يهابه الكثيرون تخوّفاً من حالات النصب والاحتيال ي هذا المجال؛ إلا أن الحلّ الأمثل لتفادي ذلك هو اتباع نقاط معينة لإتمام عملية الشراء بشكل سليم. وأهم هذه النقاط هي:
– استخدام المواقع الإلكترونية الموثوقة والمعروفة، وبالإمكان زيارة موقع الوكالة الرسمية للسيارة المُراد شراءها. ومن خلال عمليات البحث وسؤال الأصدقاء وأصحاب الخبرة في هذا المجال يمكن معرفة هذه المواقع.
– قراءة كافة التفاصيل التي يعرضها الموقع عن السيارات المعروضة للبيع من؛ السعر، عمر السيارة، وسائل التواصل مع البائع بشكل مباشر.
– تحديد الميزانية يسهّل على المشتري عملية البحث وتحديد النوع المناسب له من السيارات سعراً وعُمراً.
– اختيار السيارة المناسبة ومن ثم قراءة جميع المعلومات عنها، وفي حال تمّ الموافقة عليها يجب التواصل مع البائع وطلب صورة عن جميع الأوراق الثبوتية التي تثبت ملكيته للسيارة.
– طلب صورة عن عن فحص السيارة الذي يثبت صحة ودقة المعلومات المعروضة عنها؛ فهو يبيّن مدى صلاحية هذه السيارة (في حال إن كانت مستعملة) وكم من الأميال قد قطعت وآخر دورة صيانة تمّت لها وما إلى ذلك من المعلومات المهمّة التي تحدّد قوة ومدى استهلاك هذه السيارة.
– التواصل مع البائع وتحديد زمان ومكان اللقاء لتجربة وفحص السيارة نظرياً وعملياً لتوثيق جميع التفاصيل المكتوبة مسبقاً عنها، والاتفاق السعر وعلى تاريخ الاستلام والتسليم والتنازل عنها لصالح المشتري عند الجهة المسؤولة.
باتباع النقاط السابقة ستكون عملية شراء سيارة عبر الإنترنت صفقة ناجحة لكلا الطرفين (البائع والمشتري)، لكن كمشتري فإننا بعدم الشراء من الباعة الذي لا يرغبون بملاقاتك شخصياً، والابتعاد عن شراء السيارات المعروضة بسعر زهيد فقد تكون مسروقة أو بها مشاكل. وبذلك تضمن حقوقك بالحصول على السيارة المرغوبة بأسهل وأسرع الطرق التي بات الإنترنت محتواها الأول.

ads
ads