logo
رئيس التحرير
إسلام حويلة

ads

النقابات العمالية لشركة فولكس فاجن مصممة على عرقلة مصنع تركيا الجديد

مارشدير
النقابات العمالية القوية في فولكس فاجن مصممة على عرقلة خطط الشركة لبناء مصنعها الجديد بتكلفة 1.4 مليار دولار في تركيا إلى أن توقف تركيا هجومها في شمال سوريا. وقال رئيس مجلس الأعمال العالمي وعضو مجلس الإشراف في فولكس فاجن بيرند أوسترلو:"أود أن أقول بكل وضوح إن ممثلي العمال يرفضون الموافقة طالما تحاول تركيا الوصول إلى أهدافها السياسية بالقوة"،

وفي وقت سابق من هذا الشهر، قررت مجموعة فولكس فاجن تأجيل اتخاذ القرار النهائي بشأن المصنع التركي، في أعقاب انتقاد العمليات العسكرية للبلاد في سوريا. وصرح فرانك ويتر، المدير المالي لشركة فولكس فاجن، للصحفيين هذا الأسبوع بأن الشركة تشعر بالقلق إزاء الوضع السياسي وتراقب التطورات.

بالإضافة إلى ذلك، لا يوجد ضغوط زمنية فورية على صانع السيارات الألماني للبحث عن بدائل ويمكن إضافة الطاقة الإنتاجية المرغوب الوصول اليها الي مصانع سلوفاكيا. وقد أبدت دول مثل بلغاريا ورومانيا وصربيا ومؤخرًا اليونان اهتمامها باستضافة المصنع الجديد بقيمة 1.4 مليار دولار.

ومن المقرر أن ينتج المصنع الجديد لشركة فولكس فاجن الجيل التالي من سيارات باسات وسوبرب بطاقة سنوية تبلغ 300 ألف سيارة، وكانت الخطة الأصلية هي تأسيس المنشأة وتشغيلها بحلول عام 2022. ويتمتع ممثلو العمال بسلطة كبيرة في اتخاذ القرارات في شركة فولكس فاجن، حيث يمثلون نصف المقاعد في مجلس الرقابة ومن المقرر أن يجتمع مجلس الإدارة في 15 نوفمبر للمراجعة السنوية لخطط إنفاق الشركة لمدة 5 سنوات، بما في ذلك تخصيص رأس المال لمصانعها في جميع أنحاء العالم.
ads