logo
رئيس التحرير
إسلام حويلة

ads

اضراب كبير عن العمل في مصانع "جنرال موتورز" بأمريكا

مارشدير
بدأ حوالي 50 ألف عامل من عمال المصانع لدى "جنرال موتورز" في الولايات المتحدة إضرابًا عن العمل اليوم " الإثنين"، بعدما فشلت أكبر شركة لصناعة السيارات في الولايات المتحدة في التوصل لاتفاق بشأن الأجور وظروف العمل مع اتحاد "يونايتد أوتو وركرز" الاتحاد الدولي للسيارات.

وهو يعد أول إضراب كبير عن العمل منذ الإضراب الذي تم عام 2007 لمدة يومين وبلغت تكلفته 300 مليون دولار، طبقًا لبعض ووسائل الاعلام الصادرة اليوم.

وقال نائب رئيس اتحاد العمال وكبير مفاوضي "جنرال موتورز" بالنقابة "تيري ديتيس": إن الإضراب هو الملاذ الأخير للنقابة ولكنه ضروري لأن الجانبين متباعدان في التفاوض على عقد جديد مدته أربع سنوات، وأضاف:" إننا نتفهم بوضوح الصعوبات التي قد يسببها". "نحن ندافع عن أجور عادلة، رعاية صحية ذات جودة معقولة، وحصتنا من الأرباح".

كما يناضل الاتحاد من أجل منع "جنرال موتورز "من إغلاق مصنعي تجميع السيارات في "أوهايو" و"ميشيغان"، والتي قالت الشركة إنها استجابات ضرورية للتغيرات في السوق.


ads