ads
logo
رئيس التحرير
إسلام حويلة

ads

نجاح سوبارو قد يحتاج الى اضافة مصنع ثالث لها عالميًا

مارشدير
قصة نجاح سوبارو هي أمر تحترمه جميع شركات صناعة السيارات، إذ تمكنت العلامة التجارية اليابانية من أن تصبح لاعبًا رئيسيًا في سوق السيارات الأمريكية شديد التنافسية وفي أسواق العالم من خلال القيام بشيء بسيط إلى حد ما وهو بناء سيارات عالية الجودة بأسعار تنافسية. كما أن حقيقة اضافة نظام الدفع بجميع العجلات بشكل قياسي عبر كل التشكيلة، باستثناء طراز BRZ، هو أمر مثير كما أن القيمة والجودة هما من السمات المميزة لسوبارو وقد استجاب السوق على الفور لما تقدمه، على الرغم من أن هذا قد خلق بعض المشاكل.

وكانت هناك بعض مشكلات مراقبة الجودة في مصنع سوبارو في اليابان، وهو أمر معتاد بالنسبة لصناعة السيارات. وكانت هناك أيضا بعض الاستدعاءات. أما المصنع الثاني لشركة صناعة السيارات، ومقره في ولاية إنديانا الأمريكية، نجح حتى وقت قريب إلى حد ما في تلبية الطلب. فيما قال توم دول، الرئيس التنفيذي لشركة سوبارو "إننا نعمل مع تجار التجزئة لدينا على تلبية الطلب لأنه مع نمونا، يجب تعزيز قدرة الخدمة وتوفير الصيانة والكثير من تجار التجزئة لدينا يقومون بذلك. إنهم يحصلون على الأرباح التي يكسبونها ويعيدون استثمارها في متاجرهم وفي الخدمة الخاصة بالبيع وما بعد البيع.

والقضية الأخرى لدى سوبارو هي الإنتاج فكما أشرنا سابقًا، لا يوجد سوى مصنعان لإنتاج سوبارو على مستوى العالم وعلى الرغم من زيادة الطلب، يجب ضمان مراقبة الجودة. ولكن هل سيكون وجود مصنعين كافيين على المدى الطويل؟ وهل سيوزاي خطط سوبارو للانتشار والتي لا تشمل الحصول على عملاء جدد ولكن استبدال السيارات المملوكة بالفعل لعملاء سوبارو.

وقال رئيس الشركة "في الوقت الحالي، لدينا طاقة إنتاجية كافية - سواء كانت في مصنعنا في إنديانا أو في اليابان لتوصيلنا إلى هدفنا على المدى المتوسط على مدى السنوات الأربع أو الخمس القادمة التي تضم حوالي نسبة مبيعات متوقعة بواقع 800.000 ألف مركبة"، أوضح دول. " خلال العامين المقبلين، واعتمادا على كيفية سير السوق والمبيعات، سنتخذ قرارات بشأن ما يجب القيام به وما إذا كان اضافة مصنع آخر ضروري أو ربما كيفية توسيع السعة الحالية للمصانع على المساحة الموجودة لدينا بالفعل لكن تلك القرارات هي في الحقيقة أمامها بضع سنوات. "
ads