logo
رئيس التحرير
إسلام حويلة

رحلة بماهيندرا سكوربيو الهندية في مصر و2000 دولار لتصويرها أمام الأهرام

مارشدير
ذكر تقرير هندي أنه لأول مرة على الإطلاق، يتم تصوير سيارة هندية الصنع بجوار أبو الهول وأهرامات الجيزة كخلفية ؛ وقال صاحب الصحفي الذي قطع رحلة في مصر بالسيارة من علامة ماهيندرا سكوربيو وهو صحفي السيارات الهندي هورمازدا سورابجي أنه وجد في السيارة التي أمامه ولد يخرج رأسه من فتحة السقف، ويتنفس أدخنة العادم ويتجاهل تمامًا حركة المرور من حوله. وهناك بعض السائقين العدوانيين الذين يحاولون تخطي سيارته ماهيندرا سكوربيو بينما يركب سائقي الدراجات النارية دراجاتهم برفقة آخرين ويعضهم يضع خوذات والبعض لا يضعها وقال أن مشهد القاهرة يبدو مثل مدينة هندية مزدحمة.

وقال أنه بدأ في الإسكندرية، ثاني أكبر مدينة في مصر، وتوجد على ساحل البحر المتوسط. حيث كانت نقطة الانطلاق في رحلة عبر أرض الفراعنة. وقال أنهم بدأوا الرحلة مع سيارتين واحدة ماهيندرا سكوربيوس وأخرى بيك اب Getaway تم نقلها من كيب تاون إلى القاهرة في رحلة استغرقت 240 يوم عبر طول القارة الأفريقية.

وقال أن الإسكندرية تذكره قليلًا بمدينة مومباي من حيث الحركة المرورية الفوضوية، وبعض المباني المتهالكة، وحتى سيارات الأجرة المشهورة معظمها لادا.

وفي اليوم التالي توجهنا شرقًا إلى بورسعيد لنختبر لأول مرة الطرق السريعة المصرية، التي تشبه طرق الهند مرة أخرى. فالطرق واسعة ومسطحة ولكنها غير مستوية إلى حد ما، مما يجعل ركوب سكوربيو مريح فيها لأنها مناسبة لهذه الطرق. والشيء الجيد هو أن وضع الجلوس الطويل في السيارة يمنحني رؤية قيادة على الطريق، وهو أمر مفيد مع مراقبة السائقين العدوانيين الذين يتنقلون بين حارات السير. ولن أنسى أبدًا مشهد حفنة من التكاتك الباجاج وكلها مستوردة من الهند يتسابقون مع بعضهم البعض بجنون.

وتتطلب قيادة السيارة على الجانب الأيمن من الطريق في البداية درجة من التركيز خاصة أثناء التجاوز، لكن بمجرد اعتيادك عليها، يصبح السير بالطريق السريع بدون جهد كبير بفضل قوة سكوربيو. ويمتد الطريق من بورسعيد إلى القاهرة إلى جانب قناة السويس، كما وصلنا ضواحي القاهرة في غضون ثلاث ساعات تقريبًا من بورسعيد.

وحركة المرور في القاهرة مجنونة وفوضوية وقد وصلنا إلى فندقنا في وسط المدينة، أمام ميدان التحرير. وفي اليوم التالي قمنا بزيارة إلى أهرامات الجيزة، والتي تبعد 45 دقيقة بالسيارة من وسط العاصمة. وفي البداية، لا تبدو الأهرامات مثيرة للإعجاب، لكن عندما تقترب منها، يمكنك أن تفهم سبب إعجاب العالم بهم. إن

وبالنسبة لماهيندرا سكوربيو لم يكن هناك مكان أفضل للتصوير وكخلفية لها من الأهرامات وهذا شيء كانت السلطات تعرفه جيدًا. وقد تم تحميلنا مبلغًا باهظًا بقيمة 2000 دولار أمريكي لمدة ساعتين من التصوير حول الأهرامات، وتمثال أبو الهول. ويستحق الأمر كل هذا العناء عندما تفكر في أن هذه هي المرة الأولى على الإطلاق التي تصور فيها سيارة هندية الصنع على الأرجح بجانب الهرم كخلفية، وبذلك تصنع القليل من التاريخ في هذه العملية.
ads