ads
logo
رئيس التحرير
إسلام حويلة

ads

بعد رحلة من كيب تاون للقاهرة مشيًا.. كندي سيتجول بسيارة كهربائية حول افريقيا

مارشدير
فكر الكندي ماريو ريجبي في القيام بشيء أكثر تحديا في الوقت الحالي وهو المشي من كيب تاون إلى القاهرة وهي مسافة لا تقل عن 12000 كم. وبدأ الرياضي المحترف السابق في ممارسة المشي لهذه المسافة الطويلة في عام 2015 وانتهى في عام 2017 باسم عبور افريقيا.

وقال ريجبي لوسائل الإعلام إنه كان مصدر إلهام لعبور إفريقيا لأنه أراد أن يُظهر للناس جانبًا أكثر إيجابية من القارة. وكانت الرغبة لديه في التركيز على الإيجابية، وليس المعاناة والفقر التي تهيمن عادة على الأخبار. واستغرق التحضير للرحلة تسعة أشهر.

في أوائل عام 2015، قرر أنه يريد تحطيم الصور النمطية التي تضع قيودًا ضيقة على ما يمكن أن يطمح إليه وإلى أين يمكن أن يذهب. وبدأ البحث والتدريب لرحلة ملحمية طويلة استمرت عامين في القارة الأفريقية. وفي نوفمبر من نفس العام، سافر إلى كيب تاون بجنوب إفريقيا، وبدأ رحلة عبر خلالها جنوب إفريقيا وموزمبيق وملاوي وتنزانيا وكينيا وإثيوبيا والسودان ومصر.

ومشى ماريو ريجبي معظم الطريق والاستثناء الوحيد كان عندما كان عليه استخدام قوارب الكاياك عبر بحيرة ملاوي، التاسعة في العالم في الحجم وثاني أعمق بحيرة في أفريقيا. وأكمل الرحلة في أوائل عام 2018.

وبدأ ماريو المشي من كيب بوينت، وهي أقصى نقطة في القارة الأفريقية، ومشي بمعدل 25 كم في اليوم في المراحل المبكرة. وطوال رحلته، لم يكن هناك مكان للنوم للكندي فلا يوجد في معظم القرى فنادق أو نزل، وكان ريجبي ينام في وحدات سكنية متعددة الأسر، عادة ما تكون مليئة بالأطفال والنساء والرجال. وتكرر هذا الروتين في جميع أنحاء أفريقيا.

وعندما واجه ريجبي ارهاقا بدنيًا وبيروقراطيًا صعبًا، كان شعب إفريقيا هو الذي ساعده في الحفاظ على تصميمه على مواصلة الرحلة. وفي موزمبيق، وهي دولة إفريقية تتحدث البرتغالية، شهدت تجارب حياة أكثر إبداعًا. وتتبنى كندا حاليًا مشروعًا آخر، يبدأ هذا العام وهو مشروع سوف يقود ماريو ريجبي خلاله سيارة كهربائية في جميع أنحاء القارة.
بعد رحلة من كيب تاون للقاهرة مشيًا.. كندي سيتجول بسيارة كهربائية حول افريقيا
ads