logo
رئيس التحرير
إسلام حويلة

أكبر مصدر للسيارات من أمريكا ليست شركة أمريكية

مارشدير
على حد تعبير الرئيس دونالد ترامب، فإن العلاقة بين الولايات المتحدة وألمانيا هي "طريق أحادي الاتجاه" خاصة فيما يتعلق بالسيارات، وجاء ذلك بعد تهديده بفرض الرسوم الجمركية على الاتحاد الأوروبي. وقال أيضا: "الألمان سيئون وسيئون للغاية، أنظر إلى ملايين السيارات التي يبيعونها في الولايات المتحدة فهذا شيء فظيع. يجب أن نتوقف عن ذلك."

ولكن يبدو أن ترامب ليس مخطئًا هنا، ففي الولايات المتحدة خلال عام 2018 جاءت سيارة مرسيدس بنز في المرتبة الأولى حيث تم بيع 315.959 وحدة، في حين جاءت شركة BMW في المرتبة الثانية بعدد 311.014 وحدة. لكن إذا ألقينا نظرة على المكان الذي أتت منه هذه السيارات، فإن كلمات ترامب تبدأ في فقدان تأثيرها، إذ تمتلك تويوتا مصانع في كنتاكي وتكساس كما قامت شركة فولفو ببناء مصنع جديد في ساوث كارولينا، وهناك عدد لا يحصى من المصانع الأخرى. ثم، هناك مصنع BMW في سبارتنبجر.


وللعام الخامس على التوالي، قادت شركة BMW صادرات السيارات في الولايات المتحدة من حيث القيمة وفقًا لبيانات وزارة التجارة الأمريكية. وقد صدر مصنع BMW في أمريكا بساوث كارولينا 234.689 من موديلات X في 2018 بما في ذلك X3 وX4 وX5 SUVs وبدأ المصنع بالفعل في إنتاج X7 الجديدة.

ويذكر ان حوالي 81 ٪ من سيارات الـSUV المصدرة من الولايات المتحدة ذهبت عبر ميناء تشارلستون، مما يصل إلى إجمالي قيمة 8.4 مليار دولار. وقد صدرت BMW نسبة 66٪ من إجمالي إنتاجها من 356.49 وحدة. كان هذا مفاجئًا في الواقع حيث جاء بانخفاض طفيف مقارنة بعام 2017 لأنه تم تحديث طرازي X4 وX5 في عام 2018.
ads