logo
رئيس التحرير
إسلام حويلة

بعد إلغاء الجمارك.. هل سينافس الملاكي الأوروبي الياباني والكوري؟

مارشدير
وصلت أعداد السيارات الملاكي في مصر خلال أول 11 شهر في العام الجاري الى قرابة 123.500 ألف سيارة تم بيعها في السوق المصري وهو ما يمثل زيادة في معدل المبيعات بواقع 39% بفضل زيادة مبيعات السيارات الـSUV والملاكي 1500 الى 1600 سي سي والسيارات الصغيرة.

ورغم ارتفاع أسعار السيارات اليابانية في مصر ولكنها ظلت على نجاحها في صدارة الشركات في مبيعات السيارات الملاكي باجمالي مبيعات بلغت 38 ألف سيارة تقريبًا لتؤكد شركات مثل تويوتا ونيسان وسوزوكي بالتحديد ومن بعدهم شركات مثل سوبارو وهوندا قدرتهم على التفوق على الملاكي القادم من كوريا أو أوروبا أو الصين أو الأمريكي ليبقي المشتري المصري قريبًا من اسم الياباني بصورة أكبر.
 

والفارق بين مبيعات الملاكي الياباني والكوري الثاني في الترتيب في مصر بسيط جدًا ويتحدد في حوالي 300 سيارة فقط، وهو يثبت استمرار التطور الذي حققته الشركات الكورية في السوق المصري رغم ما تمر به هيونداي في السوق المصري مع اقتراب وقف فيرنا وارتفاع مستوى الصورة الذهنية لسيارات كيا وأسعارها الأعلى قليلًا. 

أما الفارق بين السيارات اليابانية الملاكي والأوروبية الملاكي فبلغ قرابة 14 ألف سيارة تقريبًا وهو رقم كبير يؤكد على ضعف تواجد السيارات الملاكي الأوروبية في السوق المصري مقارنة بالكوري والياباني، ويبقى أن ننتظر خلال عام 2019 لنرى هل ستتغير الصورة بعد التخفيضات التي تم اعلانها من قبل الشركات الأوروبية في مصر والتي ينتظر اعلان المزيد منها في الفترة المقبلة ؟ ام أن الفارق بين الأسعار لن يكون بالقدر الكافي لتفضيل المشترين للسيارات الأوروبية التي ليس لها شعبية كبيرة او سعر اعادة بيع جيد في السوق المحلي خاصة في الفئات الأقل سعرًا. 


والأمر ليس بمستبعد ولكن ذلك في حال استمرار التخفيضات على السيارات الأوروبية وعدم حدوث زيادات مستقبلية في السعر من جانب وعدم تعطيش السوق من جانب آخر للسيارات الأوروبية ورفع السعر بالأوفربرايس، بالاضافة الى رؤية ما قد يحدث من زيادات في سعر الكوري والياباني بسبب تحرير الدولار الجمركي وتبقى الفكرة في ما اذا كان المستهلك سيغامر بسيارة أوروبية لا يعرف عنها الكثير أم سيقرر اللعب في الجانب الآمن مع الكوري والياباني وان كان أعلى في السعر؟ 

وأحد السيارات الأوروبية التي كان يعول عليها لعب دور كبير في زيادة مبيعات الملاكي الأوروبي في الفئات السعرية الأقل سيارة مثل فيات تيبو التي كانت الانخفاضات بسيطة للغاية في أسعارها في السوق المصري وتراوحت بين 3000 و5000 جنيه للمانيوال والأوتوماتيك ليبدأ سعرها من 231 ألف جنيه للمانيوال و299 ألف جنيه للاوتوماتيك ويمكننا الانتظار لرؤية أثر هذه التخفيضات وهل سيكون لها دور بالفعل في تنشيط مبيعات الأوروبي أم سينتظر المشترون مزيد من التخفيضات خلال الشهرين المقبلين؟
ads
ads