logo
رئيس التحرير
إسلام حويلة

ads

إفريقيا تشجع على استخدام السيارات الكهربائية لخفض تلوث الهواء

مارشدير
ads
تحتاج أفريقيا إلى نظام نقل منخفض في انبعاثات الكربون مثل السيارات الكهربائية لخفض تلوث الهواء، كما يقول عدد من المسؤلين في كينيا. ووفقا لخبراء البيئة، فإن السيارات الكهربائية تقلل من حرق الوقود الأحفوري، المصدر الرئيسي لتلوث الهواء الناجم عن النقل. ولدى إفريقيا العديد من السيارات المستعملة التي لديها القليل من آليات التحكم في الانبعاثات وتعمل على الوقود منخفض الجودة.

وقال ديفيد روبيه، المسؤول عن برنامج البيئة في الأمم المتحدة: "التأثير المشترك لهذا هو أن تلوث الهواء في معظم المدن الأفريقية يكون بشكل كبير نتيجة للانبعاثات من السيارات." وأضافت كوليتا روهاميا، المدير العام لهيئة إدارة البيئة في رواندا: "نحتاج إلى ابتكارات فعالة من حيث التكلفة لضمان انخفاض التلوث"، مشيرة إلى الحاجة إلى استخدام السيارات الكهربائية.

وأكد الخبراء أن الحكومات الأفريقية بحاجة إلى وضع سياسات للمركبات الكهربائية وتنفيذها للمساعدة في التصدي للتحديات البيئية مثل تغير المناخ والتلوث. وتم بحث الأمر على هامش منتدى الشراكة البيئية الأفريقية الذي عقد في كينيا في الشهر الماضي (17-21 سبتمبر) بالتزامن مع الدورة الخاصة السابعة للمؤتمر الوزاري الأفريقي المعني بالبيئة.

وقال روب دي جونغ، رئيس وحدة جودة الهواء والحركة في الأمم المتحدة للبيئة، إن هناك حاجة لاتخاذ إجراءات لأن الحلول المحلية موجودة ويمكن أن تساعد في التصدي للتحديات البيئية التي تواجه أفريقيا. وينبغي لأفريقيا أن تستثمر في البنية التحتية اللازمة والتخطيط للمساحات الحضرية لتحفيز وسائل النقل غير الآلية مثل الدراجات للحد من الانبعاثات من النقل.

ووفقًا لشركة روبيا، فإن معظم السيارات المسجلة حديثًا في إفريقيا تستخدم مركبات مستعملة من أوروبا والولايات المتحدة واليابان التي تستخدم وقود الديزل ذو الكبريت العالي، مضيفًا أن 25 دولة أفريقية ليس لديها أي قيود عمرية على استيراد السيارات المستعملة في حين أن البعض لديه قيود عمرية في السماح باستيراد السيارات المستعملة التي يبلغ عمرها 15 عامًا.

وفي أوائل هذا الشهر، دخل قانون أوغندا لحظر المركبات التي يزيد عمرها عن 15 عامًا حيز التنفيذ. ولا تملك معظم البلدان الأفريقية معايير انبعاثات السيارات مثل تلك الموجودة في الصين وأوروبا والولايات المتحدة واليابان". وأوضحت شركة روبيا أن قطاع النقل في أفريقيا مسؤول عن 70 في المائة من استهلاك القارة من النفط. وقد بدأت كينيا وموريشيوس في استخدام السيارات الكهربائية مؤخرًا كما تعمل منظمة الأمم المتحدة للبيئة مع دول أفريقية مثل إثيوبيا وغانا وكينيا والمغرب ونيجيريا ورواندا لوضع سياسات لتعزيز استخدام السيارات الكهربائية.
ads
ads