logo
رئيس التحرير
إسلام حويلة

ads

هل تنسحب "تسلا" من صناعة السيارات الكهربائية بسبب الديون المتراكمة؟

مارشدير
ads
يبدو أن شركة " تسلا" الأمريكية لصناعة السيارات الكهربائية، ستظل حديث وسائل الإعلام وعنوانا رئيسيا بها، ولكن هذه المرة ليس بسبب أسهمها ولا تدخين مؤسسها للماريجوانا، وإنما بسبب ديونها.

وهوت قيمة السندات المستحقة على "تسلا" والبالغة 1.8 مليار دولار، وتستحق السداد بحلول عام 2025، إلى مستوى قياسي، حيث تم تداول السندات بسعر 84 سنتًا فقط للدولار، منخفضًا عن 98 سنتًا في العام الماضي، بما يعني أن الدائنين يعرضون كل دولار أقرضوه للشركة عبر هذه السندات للبيع بسعر 84 سنتا فقط، خوفًا من عدم سدادها.

في الوقت نفسه، تضاعف سعر الفائدة على السندات، الذي يتحرك عكس السعر، تقريبا خلال الـ12 شهرا؛ ليسجل 8.6٪، بما يعكس زيادة مخاطر عدم سداد الشركة لمديونياتها.

من جهته، يسعى إيلون موسك، رئيس الشركة إلى زيادة إنتاج السيارة موديل 3 بسرعة كافية لتحقيق الأرباح التي تمكنه من سداد هذه الديون.

وقال جيفري اوزبورن، المحلل في كوين اند كومباني: "تسلا في مأزق مالي..إن القلق الأساسي على الشركة لا يزال هو قدرتها على توليد السيولة النقدية".

وتحملت "تسلا" في الفترة الماضية، ديونا لتسريع خطواتها في عالم السيارات الكهربائية، وهي الاستراتيجية التي حققت نجاحًا للشركة رغم المنافسة الشديدة من قبل الشركات العملاقة مثل "مرسيدس بنز" و"فورد".

ومن المقرر أن تسدد تسلا 2.7 مليار دولار ديونًا خلال العامين الحالي والمقبل، من بين أكثر من 9 مليارات دولار مستحقة عليها حتى عام 2025، وفقا لتقرير بحثي أصدره غولدمان ساكس.

وأثار مؤسس شركة "تسلا" إيلون موسك عاصفة من التغريدات، الجمعة الماضي، على موقع "تويتر"، بعد ظهوره في مقطع فيديو على حساب الإذاعي الكوميدي الشهير جو روغان في موقع "يوتيوب" وهو يدخن لفافة تحوي مخدر المارجوانا.

الملياردير البالغ من العمر 47 عامًا قضى ساعتين ونصف في برنامج إذاعي مصور في وقت متأخر من يوم الخميس، ناقش فيه كل شيء من الذكاء الاصطناعي وتأثيره على البشرية.

وخلال اللقاء دخن رجل الأعمال الأمريكي لفافة، قال إنها تحتوي على مزيج من التبغ والمارجوانا، ذات الاستخدام المشروع في ولاية كاليفورنيا التي سجل بها البرنامج.
ads
ads