ads
logo
رئيس التحرير
إسلام حويلة

ads

اختراعات : استخدام "زيت الطعام المستعمل" الحل الأمثل لأزمة المحروقات

مارشدير
ads
قام الدكتور أسامة أبو قورة، الحاصل على الدكتوراه في هندسة السيارات من جامعة المنيا، بتحويل "زيت الطعام المستعمل" إلى "وقود ديزل" يستخدم في تموين السيارات التي تعمل بالسولار، والذي يطلق عليه " البيوديزل"، يذكر أن "البيوديزل" ليس اكتشافًا نظرًا لتواجده في أوروبا وأمريكا وعدد كبير من الدول منذ سنوات، ولكنه حتي الآن لم يستخدم في مصر.

وأشار الدكتور أسامة أبوقورة، في تصريح خاص لـــ"مارشدير" أن مصر تستهلك سنويا أكثر من 2 مليون طن من زيوت الطعام المختلفة، والمستورد منها يشكل نحو 90% من إجمالي الاستهلاك، وبعد عملية الاستهلاك سواء منزلي او في المطاعم ينتج نحو 650 ألف طن من الزيوت مستعملة أو فاقد، ويتم التخلص منها عن طريق الصرف الصحي، ومن أضرار الزيوت المستعملة أن لتر واحد منها يؤدي إلي تلويث نحو 500 ألف لتر من المياه، بالإضافة إن الزيوت المستعملة تؤدي إلى تآكل في مواسير الصرف الصحي والتراكم من الفضلات وهو ما يؤدي إلي انسداد وتلف مواسير الصرف الصحي.

وأوضح الدكتور أسامة، استخدام الوقود البترولي مثل السولار يمثل عبء كبير على الدولة، حيث يتم استيراد المواد البترولية لعدم كفاية اﻻنتاج المحلي بالإضافة إلي مشاكل عوادم السيارات والتي تحتاج الي تكلفة اخري لعلاج المرضي بسبب تلوث البيئة.

وأوضح، ان "البيوديزل" وقود طبيعي موجود في عدد كبير من النباتات مثل النخيل وعباد الشمس والخروع والجتروفا وفول الصويا وبذرة القطن و.....، ولذا فهي تعتبر مادة صديقة للبيئة وإذا استعمل كوقود للسيارات فأنه ينتج ملوثات اقل بكثير من الديزل البترولي.

وحول عملية التحويل قال الدكتور اسامة، إن الهدف من عملية تحويل زيت اﻻكل المستعمل إلى وقود للسيارات هو إزالة "الجلسرين" الموجود في الزيت والذي يمكن اﻻستفادة منه في صناعات أخرى.

وأكد ان عملية التحويل سهلة حيث يتم إزالة الشوائب من الزيت ثم إضافة بعض الكيماويات وبعدها يتم فصل "الجلسرين" والحصول علي وقود طبيعي للسيارات "الديزل "، مؤكدا أن التكلفة اقل بكثير من سعر السولار في السوق.

اختراعات : استخدام "زيت الطعام المستعمل" الحل الأمثل لأزمة المحروقات
اختراعات : استخدام "زيت الطعام المستعمل" الحل الأمثل لأزمة المحروقات
اختراعات : استخدام "زيت الطعام المستعمل" الحل الأمثل لأزمة المحروقات
ads
ads