logo
رئيس التحرير
إسلام حويلة

هل يشارك صناع السيارات في مبادرة "إندماج" لتطوير الصناعة المصرية؟

مارشدير
أطلق الدكتور خالد عبد الغفار وزير التعليم العالى والبحث العلمى والمهندس طارق قابيل وزير التجارة والصناعة، مبادرة كلية الهندسة بجامعة عين شمس "اندماج" (FUSION) للشراكة بين التعليم الهندسى والبحث العلمى، تحت رعاية المهندس شريف اسماعيل رئيس مجلس الوزراء، والتى تستهدف تطوير الصناعة المصرية وتأهيل جيل جديد من الخرجين المبدعين ورواد الأعمال لدفع عجلة الاقتصاد المصرى.

وتم إطلاق المبادرة فى احتفالية كبرى مساء أمس بحضور الدكتور على جمعة رئيس مجلس أمناء مؤسسة مصر الخير وعضو هيئة كبار العلماء بالأزهر الشريف، والدكتور عبد الوهاب عزت رئيس جامعة عين شمس، والدكتور محمد أيمن عاشور عميد هندسة عين شمس، وتامر عبد الفتاح مدير صندوق تحيا مصر، وعدد كبير من رؤساء جمعيات المستثمرين ورجال الأعمال والصناعة والأكاديميين.

وأكد الدكتور خالد عبد الغفار وزير التعليم العالى والبحث العلمى فى كلمة نيابة عن رئيس مجلس الوزراء المهندس شريف اسماعيل، أهمية ربط الصناعة بالبحث العلمى لتطوير والارتقاء بمستوى المنتج المصرى، مشيرا إلى أن المبادرة تضع البحث العلمى فى إطار مدعوم من الصناعة ورجال الأعمال، وبالتأكيد سيكون هناك مردود كبير على الصناعة من هذا الربط. أضاف أن الصناعة فى مصر تعتمد على نقل التكنولوجيا من الخارج، لضعف عمليات البحث والتطوير، موضحا أن مشاكلنا فى هذا الموضوع تشريعية، وعدم وجود شراكة حقيقية بين رجال الصناعة والبحث العلمى،لذلك اصدرنا قانون فى 2018 بعد مشوار طويل، يسمح بالشراكة الحقيقية بين الباحث ليكون له نصيب فى الشركة ورجل الصناعة لتحقيق الفائدة المشتركة للطرفين، وهو ما سيتيح موارد للجامعة للانفاق على الأبحاث والباحثين، كما ستحقق النفع لرجل الصناعة لأنها ستعود على تطوير منتجه ومصانعه.

وقال عبد الغفار أن إطلاق هندسة عين شمس أول شركة فى هذا المجال ستفتح مجال كبير للبحث العلمى وتطوير الصناعة، حيث كنا نفتقد ثقة رجال الصناعة فى البحث العلمى، داعيا قطاع السيارات للاستفادة من معامل تطوير السيارات بالكلية، مؤكدا أن المعادلة موجودة ويبقى مشاركة الصناع. وقال الدكتور محمد ايمن عاشور عميد هندسة عين شمس، أن مبادرة "اندماج" تحظى بدعم كبير من الحكومة، لكونها تستهدف الوصول لشراكة مستدامة بين الصناعة والتعليم، وإيجاد خريج هندسى على مستوى عال، قادر على التوافق مع متطلبات تطوير الصناعة والجيل الرابع من التكنولوجيا، بالاضافة إلى إنشاء أحدث المعامل والورش ومركز لتطوير المهارات ومراكز مخصصة للابداع.

أضاف ان المبادرة تستهدف ايضا، إنشاء واحة للتكنولوجيا والابداع بمدينة العبور على مساحة 30 فدان، تضم مراكز بحوث وتصنيع ومقار لشركات ناشئة ومعامل وورش متطورة، وحضانات لاستقبال افكار الخريجين وتحويلها لواقع ملموس.

وكشف الدكتور عاشور، عن عزم الكلية تأسيس أول شركة ناشئة بين جامعة حكومية لتفعيل القانون للتعامل بين البحث العلمى والصناعة، تحت اسم "فيوجن للتكنولوجيا والابتكار" وسيشارك فيها ممثلين من الجامعة وعدد من الجهات والهيئات والمراكز البحثية ورجال الأعمال، وستعمل على تنمية البحث العلمى لدفع الاقتصاد المصرى.

وأكد الدكتور عبد الوهاب عزت رئيس جامعة عين شمس، أهمية المبادرة فى دمج الصناعة بالتعليم والبحث العلمى، حيث تستهدف استيعاب شباب الخريجين المبدعين مع خبراء الكلية، واحتضان الأفكار المبدعة لتطوير المنتج المصرى، مشيرا إلى أن واحة التكنولوجيا التى تعتزم الكلية اقامتها ستكون بمثابة بيئة مثالية للابداع والابتكار، لكونها تضم مراكز الابحاث وومنطقة للانتاج النمطى، وفروع للشركات المشاركة بالمشروع. ودعا الحضور للمشاركة فى المؤتمر السنوى القادم للجامعة والذى سيركز على البحث العلمى والابتكار لتنمية الاقتصاد.

وخلال الحفل تم توقيع بروتوكول بين كلية هندسة عين شمس وصندوق تحيا مصر، يكون بموجبه صندوق تحيا مصر الشريك الرئيسى لمبادرة كلية هندسة عين شمس "اندماج". وقالت ريهام أبو إسماعيل مدير المسئولية المجتمعية بصندوق تحيا مصر، أن البروتوكول مثال رائع للشراكة لتحقيق التنمية، موضحة ان الشراكة هى أفضل طريق لسد الفجوات ورفع المعاناة عن المواطنين.

واوضحت انه بموجب هذه الشراكة، سيساهم صندوق تحيا مصر فى دعم الأبحاث والتطوير والابتكار بالكلية، فيما سيستفيد الصندوق من الخبرات الهائلة فى الكلية للدعم الفنى لمبادرات الصندوق.

وخلال الحفل تم ايضا توقيع بروتوكولات تعاون لدعم المبادرة بين هندسة عين شمس وجمعية رجال الأعمال المصريين والمجلس التصديرى للكيماويات واتحاد المشروعات الصغيرة وشركة الأهلى للتنمية العقارية(صبور) ووقع بروتوكولات التعاون حسن الشافعى وخالد أبو المكارم وعمر حسين صبور والمهندس علاء السقطى.

وأكد علاء السقطى عقب التوقيع أن الربط بين الصناعة والبحث العلمى هو الطريق الوحيد لتنمية الصناعة الوطنية وزيادة تنافسيتها. وقال الدكتور على جمعة رئيس مجلس أمناء مؤسسة مصر الخير وعضو هيئة كبار العلماء بالأزهر الشريف، أن العلم هو مفتاح كل خير، وأن ما يفرق إنسان عن آخر هو العلم، وأن العمل الذى لا يؤسس على العلم لا يدوم، مشيرا إلى أن مبادرة "اندماج"نموذج رائع يمثل قمة عمارة الأرض، حيث الاهتمام بالانسان والبنيان معا. ودعا رجال الأعمال للتبرع لهذه المبادرة لدورها النبيل فى تطوير الصناعة الوطنية، واعلن تبرع مؤسسة مصر الخير بمبلغ5 ملايين جنيه لدعم المبادرة، ومساعدتها فى تحقيق اهدافها بما يخدم الاقتصاد المصرى.



ads
ads