logo
رئيس التحرير
إسلام حويلة

سيارتك قد تجمع عنك المعلومات وتعرف ما لاتعرفه

مارشدير
يمكنك استخدام سيارتك للوصول من مكان لآخر، ولكن هذا لا يعني أن علاقة سائق السيارة تتوقف هناك بسيارته وعندما تصبح السيارات أعلى في التكنولوجيا يزيد القلق حول البيانات التي تجمعهاوالتي تستطيع الوصول إليها. وقالت تقارير المستهلك في 2018 حول السيارات أن 32 من أصل 44 علامة تجارية تمت مراجعتها تقدم نوعًا ما من اتصال البيانات اللاسلكية.

وهناك العشرات من نقاط تجميع البيانات، ولكن أحد الأمثلة على المعلومات التي يتم جمعها يأتي مع كاميرات موجودة داخل سيارتك بينما عادة ما تواجه الكاميرات خارج السيارة، ولكن طرازات من تسلا وغيرها لها كاميرا داخلية. ورغم أن تسلا أكدت أن الكاميرا لن تشغل الا بعد اعلام السائق ولكن الأمر يحتاج لتفكير.

وتشمل سيارات أخرى مثل كاديلاك CT6 كاميرا داخلية وتراقب هذه الكاميرا بعينها برنامج التشغيل بحثًا عن إشارات تشتيت الانتباه، ولكن شركة GM تقول إنها لا تصور فيديوهات أو تخزنها.

وتقوم الكاميرات وأجهزة الاستشعار بجمع البيانات في حالات أخرى، ويشرح الخبراء أنه في إطار التحضير للسيارات ذاتية القيادة، يقوم صانعو السيارات بتنفيذ عملية التعلم الآلي حيث تستخدم البيانات الشخصية للسائقين لتخطيط الطرق وفهم أفضل لكيفية تفاعل السيارات والأشخاص على هذه الطرق".

وتعتبر القواعد القانونية حول بيانات السيارة غامضة، حيث تنص القوانين على أن بيانات التصادم تنتمي إلى المالك، ولكن هذا لا يعني أن هذه المعلومات لا يمكن الاعلان عنها ففي مارس الماضي، أصدرت تسلا معلومات عن حادث مميت، مشيرة إلى أنه في حين تم تشغيل ميزة القيادة الآلية في السيارة، تجاهل السائق تحذيرات متعددة للسيطرة على السيارة بصورة يدوية.
ads
ads