ads
logo
رئيس التحرير
إسلام حويلة

ads

هل تنجح ميتسوبيشي في تجاوز الخسائر والعودة للنجاح ؟

مارشدير
ads
على الرغم من أن ميتسوبيشي موتورز في الوقت الحالي ليست في نفس الظروف الصعبة التي كانت عليها في السابق، إلا أنها لم تتوقف إلا مؤخرًا عن التعرض للخسائر في المبيعات التي تعرضت لها لأكثر من عقد من الزمان. وبعد خسارتها نصف حجم المبيعات السنوي بين عامي 2002 و2004، تعرضت شركة ميتسوبيشي لأسوأ من ذلك أثناء الركود، ولكن في النهاية نجحت في دفع نفسها مرة أخرى إلى الضوء بعد تحسن مبيعات الـ SUV في العالم. ولكن لسوء الحظ، لم تكن صورة التعافي سريعة والشركة أمامها طريق طويل قبل أن تحتفل بالعودة للنجاح الكامل.

وعرفت شركة ميتسوبيشي في السابق بأنها تقدم سيارات بأسعار معقولة مع عدد قليل من الموديلات الممتعة للراغبين في الاثارة بسعر أعلى مثل ايفوليوشن. ومن يملكون سيارات ميتسوبيشي لا يرونها كشركة خاسرة، ولكن كصانع سيارات مهم سابقًا فقد طريقه بشكل خطير.

ولحسن الحظ، فلدى الشركة الآن وسيلة للعثور على نفسها من جديد، وبمساعدة من تحالف رينو-نيسان الذي أصبحت ميتسوبيشي جزءًا منه فقد تكون ميتسوبيشي موتورز مستعدة للعودة للنجاح من جديد. وفي العام الماضي، باعت الشركة 103.686 سيارة داخل الولايات المتحدة، وهو نجاح لم يحدث منذ عام 2007.

ويرى مدير العمليات التنفيذي تريفور مان أن بإمكان شركة ميتسوبيشي العودة إلى مبيعات سنوية تبلغ 300 ألف وحدة في أمريكا فقط. وهناك بالفعل خطة لتعزيز قائمة موديلات الشركة من خلال مشاركة المكونات الأساسية مع نيسان ولكن حجر الزاوية في استراتيجية ميتسوبيشي للعقد القادم سوف يتوقف على ضمان خروجها من الأزمة المالية.

وأكدت الشركة أنها على الطريق الصحيح تمامًا لتنفيذ الخطة التي أعلنت عنها في أكتوبر من العام الماضي والتي تستهدف الانتقال من حوالي مليون سيارة إلى 1.3 مليون سيارة من المبيعات على الصعيد العالمي. كما أن هناك زيادة بنسبة 30٪ في إيرادات الشركة وتحقيق هامش ربح بنسبة 6٪. واكد تريفور مان أن هناك صعوبة في تحقيق نسب مبيعات كبيرة في الصين وأمريكا الشمالية ومع ذلك فقد حققت الشراكات في الصين زيادة بنسبة 90٪، وشهدت الولايات المتحدة ارتفاعا في المبيعات بنسبة 10٪.

وتتواصل الشركة مع وكلائها في العالم لأخذ رأيهم ولكن التجار يريدون أيضا نماذجا جديدة خاصة من السيارات الكروس أوفر أو ربما تقديم شاحنة صغيرة بسعر مناسب. ولكن في المستقبل ستركز ميتسوبيشي على مشاركة قواعد الانتاج مع نيسان وبالتالي سيكون أمام الشركة صعوبة في انتاج سيارات بمفردها ولكن يجب أن تكون بالتوافق مع سيارات نيسان.
ads
ads