logo
رئيس التحرير
إسلام حويلة

ads

توقعات باندماج رينو ونيسان في كيان واحد عملاق

مارشدير
في صناعة مليئة بالاستحواذات والتحالفات، فإن العلاقات التي تربط بين رينو ونيسان فريدة من نوعها. لكن يمكن أن يفسح المجال في الفترة المقبلة لعملية دمج أكثر شمولًا. ووفقا لوكالة بلومبرج، يسعى كارلوس غصن إلى تحقيق اندماج تام بين شركتي صناعة السيارات الفرنسية واليابانية رغم أن لديهما بالفعل تحالف مشترك.

وسيكون الاندماج بين أكبر شركتين في أكبر شركات صناعة السيارات في العالم حيث باعت رينو ونيسان 10.6 مليون سيارة في العام الماضي. وهذا أكثر من معدل 10.4 مليون سيارة باعتها تويوتا، وفقط أقل بنسبة محدودة من فولكس فاجن التي باعت 10.7 مليون سيارة باضافة النقل. ويهدف غصن إلى زيادة مبيعات التحالف إلى 14 مليون نسخة بحلول عام 2022، بعد أربع سنوات فقط من الآن.

والمدير التنفيذي اللبناني الفرنسي المولد الذي يرأس شركة رينو، نيسان، ميتسوبيشي، وصانع السيارات الروسي أفتوفاز يدير مباشرة رينو وميتسوبيشي كرئيس تنفيذي لكليهما. وقال تقرير بلومبرج أنه لا يوجد توقعات حول دور ميتسوبيشي وافتوفاز في الكيان الجديد، ولكن نيسان هي حاليا أكبر مساهم في ميتسوبيشي، ورينو تمتلك أغلبية افتوفاز. وتمتلك كل من نيسان ورينو علامات تجارية أخرى بما في ذلك إنفينيتي، داتسون، ألباين، داشيا، ورينو سامسونج موتورز.

وسيحصل كلًا من مساهمي رينو ونيسان في الواقع على أسهمًا في الكيان المدمج ولكن العقبة الأكبر قد تكون إقناع الحكومة الفرنسية بالتخلي عن حصتها حيث تمتلك 15 في المئة من رينو وهو أكثر قليلا من حصتها في مجموعة بيجو سيتروين المنافسة.
ads