logo
رئيس التحرير
إسلام حويلة

ads

البرازيل والأرجنتين تخطط لتصدير السيارات للسوق المصري

مارشدير
ads
تراجعت صادرات السيارات البرازيلية وانتاجها في الفترة الأخيرة بسبب التباطؤ في الاقتصاد البرازيليوقد صدرت للدول المجاورة قرابة 135.900 ألف سيارة في عام 2017وكطريقة لتعويض جزء من هذا التراجع، قامت المصانع بتعديل برامجها الإنتاجية وخرجت للبحث عن أسواق جديدة. والمشكلة ان استراتيجية الصناعة معقدو حيث يتم فيها اتخاذ قرارات الاستثمار وتركيب منصات الانتاج وتقديم النماذج من الشركات الأم، وتكون هذه الاستراتيجيات على المدى المتوسط والطويل.

ويبدو أن أسوأ أزمة في البرازيل قد تركت وراءها بعض المبادرات التي تروج لها الحكومة لفتح أسواق بديلة، وكذلك من قبل المصانع التي بدأت تنظر إلى أمريكا الوسطى وبلدان المغرب العربي وجنوب أفريقيا وأوقيانوسيا (أستراليا ونيوزيلندا).

وكانت المنطقة الألكثر نموا في العام الماضي هي أمريكا الوسطى والكاريبي التي تضم 16 بلدا، وتمثل اليوم 8،5% من إجمالي الصادرات بعدد 17.868 وحدة في عام 2017.

وفى سبتمبر الماضى وقعت الميركوسور وهي اتفاقية تجارة حرة مع مصر تشمل قطاع السيارات. ومن ناحية أخرى أكدت مصادر من وزارة الإنتاج أن الوكالة الأرجنتينية للاستثمار تقوم بإعداد بعثة تجارية إلى شمال أفريقيا (الجزائر وتونس ومصر) وتركيا. ولا يوجد هناك تاريخ مؤكد ولكن وفقا لتقارير يمكن أن تتم الزيارة بين مارس وأبريل وفي الوقت الحالي، الاتفاقية في "مرحلة أولية.

وتسعي دول أمريكا الجنوبية وبالتحديد الارجنتين والبرازيل للاستفادة من الاتفاقية في دول شمال افريقيا حيث يبلغ سوق المغرب 200 ألف وحدة سنويا، والجزائر 120.000 سيارة ومصر حوالي 300،000 في السنوات الايجابية في السابق بطاقة إنتاجية تصل إلى 40.000 سيارة سنويا.
ads
ads