ads
logo
رئيس التحرير
إسلام حويلة

ads

تقرير: مصر السادسة في تأجير السيارات بالشرق الأوسط

مارشدير
ذكر تقرير بعنوان "تأجير السيارات في الشرق الأوسط والتوقعات للسوق حتى عام 2020" والصادر عن Automotive and Transport Market Reports أن سوق تأجير السيارات في المنطقة حقق نمو بفضل قوة أسواق تأجير السيارات في دول مثل عمان وقطر والكويت. وتشكل دول مثل المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة جزءا كبيرا من إيرادات تأجير السيارات في منطقة الشرق الأوسط.

وكان سوق تأجير السيارات في المنطقة قد حقق نجاح كبير مدفوعا بالطلب من المواطنين وبدخول شركات التأجير المحلية في الصورة في الشرق الأوسط بقوة على الرغم من أن السوق كان يهيمن عليه شركات كبيرة مثل شركة هيرتز، سيكست، شركة أفيس وEuropcar. ومن الشركات المحلية المهيمنة في الشرق الأوسط في تأجير السيارات شركة ريجنسي، Strong car rental، Auto rent، Market Rent- A- Car، الملا، الساير وغيرهم. وغالبية شركات تأجير السيارات الدولية توسع عملياتها في جميع أنحاء المنطقة بشكل استراتيجي من أجل خدمة مختلف عملاء تأجير السيارات الذين يسعون إلى الراحة، والقيمة مقابل المال والثقة في التعامل مع الشركات الرائدة.

وقد أدى تحسين الظروف الاقتصادية والاستقرار ونمو السياحة والاستثمار في البنية التحتية للسفر إلى نمو في صناعة تأجير السيارات في الشرق الأوسط على مدى السنوات الخمس بين 2010-2015، وحققت صناعة تأجير السيارات في الشرق الأوسط معدل نمو سنوي جيد مع زيادة الإيرادات وحجم الأسطول.

وقد هيمن سوق تأجير السيارات في المملكة العربية السعودية على إجمالي سوق تأجير السيارات في الشرق الأوسط والمملكة العربية السعودية هي واحدة من أكبر أسواق تأجير السيارات لوجود الأماكن المقدسة مثل مكة والمدينة المنورة ووجود مؤسسات تعليمية جيدة في البلاد. كما تعتبر دولة الإمارات العربية المتحدة ثاني أكبر سوق لتأجير السيارات، حيث تحصل على حصة جيدة من الإيرادات في منطقة الشرق الأوسط.

وقد عزز ذلك العديد من الوجهات السياحية والشركات في جميع أنحاء البلاد التي توفر فرص تأجير السيارات في البلاد. وتعد الكويت ثالث أكبر دولة لتأجير السيارات تليها قطر ويرجع ذلك بشكل رئيسي إلى وجود العديد من الفرص مثل التوسع في حقول النفط والمشاريع ذات الصلة من قبل شركة البترول الوطنية الكويتية واستضافة كأس العالم لكرة القدم عام 2022 من قبل قطر وقد زادت المغتربين من قوة نشاط تأجير السيارات في هذه البلدان.

كما أن سلطنة عمان ومصر والبحرين تعتبر في المرتبة التالية في مجال تأجير السيارات في منطقة الشرق الأوسط ثم الأردن التي حصلت على حصة جيدة من حيث الإيرادات بسبب النمو في صناعة السياحة.

وكان تأجير السيارات قد ازداد شعبية في منطقة الشرق الأوسط بسبب ارتفاع الطلب من المغتربين في جميع أنحاء المنطقة. وقد لوحظ أن نسبة كبيرة من عائدات شركات تأجير السيارات تأتي من شركات النفط والغاز تليها شركات البناء.

ومن المرجح أن يتسبب تراجع عدد السكان الوافدين في مختلف البلدان مثل الكويت بشكل رئيسي والسعودية بسبب إصدار اللوائح الحكومية التي تحد من تواجد المغتربين في تراجع نشاط تأجير السيارات في السنوات المقبلة ويتوقع تحقيق إيرادات بقيمة 1.7 مليار دولار بحلول عام 2020 مع ارتفاع متوقع في حجم أسطول تأجير السيارات في المنطقة.

وأكد التقرير على تراجع قطاع تأجير السيارات في مصر في السنوات الأخيرة بسبب تواجد الكثير من العقبات مثل فقر الطرق في مصر وعدم استخدام نظم الـ GPS والبنية التحتية غير المواتية والروتين والقواعد الحكومية مع اغلاق العديد من الشركات الدولية العاملة في هذا المجال بسبب سيطرة الشركات المحلية مع تفضيل رجال الأعمال والطلاب الوافدين لمصر تأجير سيارات لفترات طويلة بجانب تراجع السياحة في مصر.

كما شهدت مصر زيادة في أعداد السائقين المصريين للسيارات في قطاع التأجير والقاهرة الكبرى هي أكبر مدينة في مصر وهي مركز جذب لمعظم الأنشطة في البلاد. وقد نمت الإيرادات التي ساهمت بها المناطق الحضرية مثل القاهرة والإسكندرية مع ارتفاع عدد المغتربين من رجال الأعمال والسكان العاملين الذين يفضلون تأجير السيارات لفترة أطول. وقد ساهمت كل من القاهرة والإسكندرية بنسبة أكبر وقد تميز تأجير السيارات في مصر بكمية عالية من العائدات من الشركات التجارية مقارنة بشركات النفط والغاز التي تمثل حصة أعلى من الإيرادات في غيرها دول مثل الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية.

وكانت صناعة تأجير السيارات في مصر تتركز في الغالب من قبل أربعة شركات رئيسية وهي: Europcar، سيكست، Avis Hala، Budget وغيرهم. وكان الإعلان في السابق عن الجسر الذي يعبر البحر الأحمر ويربط المملكة العربية السعودية ومصر قد وفر نمو متوقع لسوق تأجير السيارات في مصر بسبب احتمالات زيادة التعاون التجاري.
ads