logo
رئيس التحرير
إسلام حويلة

ads

تقريرFOURIN: عام 2018 سيشهد تباطؤ عالمي لمبيعات السيارات وتطور للدول الناشئة

مارشدير
وفقا لتحليل FOURIN الحصري لمبيعات السيارات في 88 دولة منطقة في العالم (يشمل سيارات الركاب والشاحنات الخفيفة والمتوسطة والمركبات التجارية الكبيرة)، فان فورين تتوقع أن تكون المبيعات زادت بنسبة 2.5٪ الى 96.03 مليون وحدة. ومع ذلك، فالتباطؤ في الصين، أكبر سوق في العالم للسيارات، يجعل التوقعات أقل من معدل النمو الفعلي في العام السابق (وكان قدره 4.7٪).

وفي عام 2018، سوف يتباطأ معدل النمو على الرغم من أنه يمكن الحفاظ على النمو. وتشير التقديرات إلى أنه لن تحدث سوى زيادة طفيفة بنسبة 1.0٪ إلى 96.55 مليون سيارة. وبينما تظهر الصين اول انخفاض لها منذ انضمامها الى منظمة التجارة العالمية فى عام 2001 فان الهند والبرازيل وروسيا سيلعبون دورا مساندا قويًا للمبيعات.

وفي الصين، يتوقع أن تنمو المبيعات مرة أخرى إلى أكثر من 30 مليون سيارة في 2019 لتصل إلى 35 مليون سيارة في عام 2025. ومن المتوقع أن تقود السوق العالمية على المدى المتوسط والطويل بينما في دول مثل البرازيل وروسيا، فقد تم فقدان الاهتمام بهما عام 2015 بسبب سعر الموارد وعوامل أخرى، ولكن مستقبل دول البريكس BRICS وهي (البرازيل روسيا الهند الصين جنوب أفريقيا) من المتوقع أن يعيد جذب انتباه جميع الأطراف.

وفي الدول المتقدمة، من المتوقع أن يزداد السوق بشكل طفيف بنسبة 0.3٪ على أساس سنوي ويجمل 44.82 مليون في عام 2017، ولكن من المتوقع أن ينخفض إلى 0.44 مليون بنسبة 0.9٪ على أساس سنوي في عام 2018. وفي عام 2017 نتيجة ارتفاع أسعار الفائدة على قروض السيارات فمن المتوقع أن يكون معدل النمو أقل من نتائج عام 2016 وبالإضافة إلى الولايات المتحدة في عام 2018، سيكون هناك أيضا انخفاض في ألمانيا وكندا.

وفي البلدان الناشئة، تشير التقديرات إلى أن عام 2017 سيحقق زيادة سنوية بنسبة 4.4 في المائة ليصل إلى 51.2 مليون مركبة مع توقع زيادة سنوية بنسبة 2.6 في المائة في عام 2018 إلى 52.55 مليون سيارة. واستنادا إلى أسعار الموارد، عززت كل من البرازيل وروسيا مبيعاتهما بعد أن شهدا انخفاضا حادا في عام 2016، وتوسع السوق لديهما في 2017. ومن ناحية أخرى، من المتوقع أن تشهد الصين تباطؤا في معدل نموها بسبب الضرائب علي المبيعات.
ads