logo
رئيس التحرير
إسلام حويلة

ads

بعد المغرب..هل تدخل سيارات رينو وبيجو الجزائرية لمصر؟

مارشدير
بعد أن كنا ننتظر أن تساعدنا اتفاقية أغادير على تصدير السيارات المصرية لدول المغرب العربي بات العكس هو الحادث حاليًا، فبعد أن طرحت المغرب موديلات رينو في مصر وفق اتفاقية أغادير جاء الدور على الجزائر التي أعلنت في الأيام الأخيرة أنها تسعى لتصدير سياراتها للسوق المصري وفق اتفاقية التجارة الحرة العربية وهي السيارات المصنعة في المصانع الجزائرية وذلك حسب قول مسئولين في الجزائر.

وذكرت صحف جزائرية أن مصر هي السوق الرئيسي المستهدف للسيارات الجزائرية المنشأ حيث ستدخل للسوق المصري بدون جمارك وفق لاتفاقية التجارة الحرة العربية وبالتالي ستكون هناك منافسة قوية بين السيارات الجزائرية والمغربية في السوق المصري خاصة أن الجزائر لديها مصانع لانتاج سيارات رينو وبيجو وسكودا ومرسيدس النقل.

وكانت صحيفة "الشروق" الجزائرية قد ذكرت أن الرئيس المدير العام للمجمع العمومي للميكانيك بوزارة الصناعة والمناجم في الجزائر، بشير دهيمي، توقع أن تتمكن الشركات المستثمرة في صناعة السيارات بالجزائر من إنتاج 450 ألف سيارة في غضون الـ4 سنوات القادمة ما يسمح بالتصدير نحو الخارج وخاصة اسواق افريقيا والشرق الأوسط.

وكانت بيجو سيتروين قد أعلنت اتفاقية مع الجزائر لتصنيع سياراتها هناك وتشمل موديلات بيجو التي ستطرح للانتاج في الجزائر بيجو 208 وبيجو 301 وسيتروين سي اليزيه وسيبدأ الانتاج هناك بداية من 2018، وتقدم بالفعل في مصر موديلات بيجو 301 وسيتروين سي اليزيه وبالتالي يمكن أن تكون هذه من السيارات المستهدف تقديمها في مصر وهو ما يطرح تساؤل حول دور المنصور للسيارات في تقديم هذه السيارات مستوردة او محاولة تصنيعها في مصر بدلًا من ذلك.

ويذكر أن تعديلات في قانون صناعة السيارات في الجزائر يجرى اعتمادها حاليًا وتشمل تحديد نسبة المكونات امحلية التي أثارت الكثير من الجدل بـ"15 في المائة في السنوات الثلاث الأولى من النشاط، و40 إلى 60 بالمائة بعد السنة الخامسة". وتفرض الشروط الجديدة أيضا أن يتم إطلاق مشاريع تركيب السيارات مع علامات عالمية تتعهد باستقدام المنتجين للمكونات المغذية للسيارات لإنتاج تجهيزات السيارات محليا.
ads