logo
رئيس التحرير
إسلام حويلة

شركات صناعة السيارات قلقة من مقترحات ترامب لاتفاقية النافتا

مارشدير
كشف عدد من شركات صناعة السيارات قلقهم من التغييرات التي اقترحها الرئيس الأمريكي ترامب بخصوص اتفاقية التجارة الحرة لأمريكا الشمالية، وأحد مطالب ترامب من الاتفاقية التي تعرف اختصارًا بالنافتا هو زيادة النسبة الدنيا للأجزاء التي يجب تصنيعها في الولايات المتحدة أو كندا أو المكسيك لتجنب الرسوم الجمركية التي تبلغ 62.5 في المائة إلى 85 في المائة.

وقال جينيفر توماس، نائب رئيس الشؤون الاتحادية في تحالف مصنعي السيارات، الذي يمثل شركات مثل فولكس فاجن، بي إم دبليو، فيات كرايسلر، فورد، جنرال موتورز وشركات أخرى أن الاقتراح يمكن أن يقلل من فرص العمل في الولايات المتحدة بدلا من خلق المزيد. وقال "هذا اقتراح مرهق لم يسبق له مثيل، خاصة مع متطلبات المحتوى المحلي. واضاف "نعتقد ان هذا سيكون له تأثير سلبي وسوف يؤدي ذلك إلى انخفاض الإنتاج، وتراجع الوظائف وزيادة التكلفة على المستهلكين. وهناك الكثير من الشركات سوف تتخلى عن فوائد النافتا وتدفع فقط الجمارك، لذلك سترى تحول في الإنتاج إلى مواقع أخرى ".

بالإضافة إلى ذلك، هناك مخاوف من أن مطالب ترامب قد تجبر كندا والمكسيك على إلغاء الاتفاق، مما قد يؤثر على قدرة صناع السيارات على التصدير. وأضاف "هناك قلق متزايد من أن يؤدي ذلك في نهاية المطاف إلى انسحاب الدول من الاتفاقية لأنه من الصعب أن نرى كيف يمكن للبلدان الثلاثة التوصل إلى اتفاق مع الاقتراح الخلافي المطروح على الطاولة. وقال توماس "ان هذا سيؤدي لتراجعنا حقا ويؤذي قاعدتنا الصناعية فى الولايات المتحدة ويضر بقدرتنا على التصدير".
ads
ads