logo
رئيس التحرير
إسلام حويلة

ads

3 أسباب تسيطر على محطات تموين البنزين منها ارتفاع الأسعار

مارشدير
سيطرت 3 اسباب خلال 48 ساعة على قطاع تموين السيارات في مصر، وتواكب معها شائعات ارتفاع اسعار مشتقات البترول في مصر.

السبب الاول يتمثل في استعداد المواطنين لاستقبال عيد الاضحى المبارك، والتي يسيطر عليه ارتفاع الإقبال على البنزين لتموين المركبات بسبب زيادة السفر الداخلي في مصر.

وقررت وزارة البترول زيادة المخزون الاستراتيجي للبنزين والسولار بمستودعات الجمهورية، بحيث يكون الحد الأدنى لأرصدة السولار والبنزين بها يكفى لمدة 10 أيام على الأقل؛ لمواجهة حركة النقل الزائدة، وذلك في إطار استعدادات قطاع البترول؛ لتلبية احتياجات السوق المحلى من المنتجات البترولية، خلال فترة عيد الأضحى المبارك، وتزامنه مع العام الدراسي الجديد.

السبب الثاني، تحظى به وزارة النقل وكان لقرار خفض سرعة للقطارات الأثر المباشر على زيادة الإقبال على نقل البري بالسيارات. واعلنت وزارة النقل "السبت" 26 اغسطس من تخفيض سرعة القطارات من 160 كم إلى 120 كم في الساعة جاء ذلك القرار عقب تكرار حوادث القطارات  المتكررة في الفترة الأخيرة، وتصبح سرعة القطارات أقل بنسبة 25 %، وذلك خلال عيد الاضحى.

وبعد خفض سرعة القطارات إلى 120 كم في الساعة ستغرق الرحلة من القاهرة إلى أسوان 16ساعة بدلًا من 13 ساعة ومن القاهرة إلى أسيوط ستستغرق ما يقرب 6 ساعات و25 دقيقة بدلًا من 5 ساعات ومن القاهرة إلى الإسكندرية 5 ساعات بدلًا من 4 ساعات ومن القاهرة للمنيا 5 ساعات بدلًا من 4 ساعات.

والسبب الثالث ، إعصار هارفي الذي ضرب امريكا ، وأثر بشكل كبير على شركات تكرير البترول، وأثر على سعر البترول عالميا، وصدر تقرير لوكالة "بلاتس الدولية" ، أن شركات النفط والغاز على ساحل خليج تكساس استعدت بشكل جيد لوصول إعصار هارفي، مشيرة إلى إغلاق حقول تنتج ما يقرب من 900 ألف برميل يوميا من سعة مصافي التكرير إلى جانب إغلاق الموانئ والمحطات في المنطقة أمام حركة مرور السفن.

وذكر التقرير الدولي أنه مع إغلاق مينائى كوربوس كريستى وهوستن على ساحل خليج تكساس الرئيس أمام حركة مرور السفن ستتأخر واردات وصادرات المنتجات الخام والمكررة ، منوها إلى أنه من المتوقع أن يضعف إعصار هارفي إلى مستوى عاصفة استوائية تدريجيا ولكنه سيبقى أيضا في المنطقة حتى منتصف الأسبوع المقبل، ومن غير المحتمل أن تفتح الموانئ حتى ذلك الحين.
ads