logo
رئيس التحرير
إسلام حويلة

ads

انخفاض السيارات المستوردة في ميناء الاسكندرية من 10 آلاف سيارة شهريا الى 4000 فقط

مارشدير
قال مسئول بجمارك الاسكندرية، ان قطاع السيارات المستوردة في مصر يعاني من عدة مشكلات أبرزها ارتفاع سعر الدولار، مشيرا ان القطاع كان يستقبل قبل العامين الأخيرين من نهاية 2015 وحتى 2017، ما يقرب من 200 الف سيارة سنويًا من السيارات الملاكي، مؤكدا ان البنوك كانت تساعد في تيسير عملية شراء السيارات "التقسيط"، لكن أيضا ارتفاع سعر الفائدة كان أحد أسباب تراجع شراء السيارات في مصر.

وقال المصدر في تصريحات خاصة لـ"مارشدير"، انه قبل التعويم وقبل ارتفاع سعر الفائدة، كان جمرك الاسكندرية - يستقبل نحو 65% من اجمالي السيارات المستوردة - كان يفرج عن نحو 10 آلاف سيارة شهريًا في المتوسط، ولكن بعد أزمة توافر الدولار وتبعها قرار رفع سعر الصرف ثم أخيرا التعويم والذي صدر في نوفمبر 2016،كل ذلك ادى الى تراجع استيراد السيارات، حيث لا تزيد السيارات المستوردة حاليا عن 4 آلاف سيارة شهريًا.

وحول اتهام المستوردين بتعطيش سوق السيارات، قال،"هذا غير حقيقي"، ربما يوجد تلاعب من عدد قليل، لكن الأغلبية ملتزمة لأن معظمهم وكلاء معتمدين لشركات عالمية، وبالتالي التلاعب في حالة اكتشافه سيضر بسمعة الوكيل وربما تقوم الشركة الام بسحب الوكالة منه.

وحول احتمالية رفع الحصة الاستيرادية خلال العام القادم 2018، أكد ان الموضوع مرتبط بالأسعار ومدى التسهيلات في شراء السيارات، قائلا "اللي عنده القدرة على شراء عربية يشتريها، لان هبوط الاسعار شيء صعب في ظل ارتفاع سعر الدولار.
ads