logo
رئيس التحرير
إسلام حويلة

ads

رسميًا: أوبل جزء من مجموعة بيجو - سيتروين

مارشدير
انتقال شركات السيارات الكبرى من تحت مظلة مجموعة إلى أخرى لا يحدث بين عشية وضحاها، ولكن خمسة أشهر كانت فترة كافية لاستكمال نقل أوبل من جنرال موتورز لمجموعة بيجو سيتروين في صفقة أعلنت لأول مرة فقط في شهر مارس الماضي، حيث باعت جنرال موتورز أوبل - التي عملت كقسمها الأوروبي منذ عام 1929 - إلى بيجو سيتروين،وهي مجموعة السيارات الفرنسية التي تضم بالفعل بيجو وسيتروين وDS. وتأتي إضافة أوبل وفوكسهول لتجعل علامات المجموعة خمس علامات تجارية.

وقال مايكل لوهشيلر الرئيس التنفيذي لشركة أوبل: "إنه يوم تاريخي نحن فخورون بالانضمام إلى مجموعة بيجو سيتروين، والآن نفتح فصلا جديدا في تاريخنا بعد 88 عاما مع جنرال موتورز وسوف نستمر في طريقنا لجعل التكنولوجيا المصنعة في ألمانيا متاحة للجميع."

وبعد الموافقة التنظيمية من الاتحاد الأوروبي في الشهر الماضي، أصبحت بيجو سيتروين ثاني أكبر شركة لصناعة السيارات في أوروبا وراء فولكس واجن، مع حصة سوقية مجتمعة بنسبة 17٪. ويظل أكبر المساهمين في عائلة بيجو، الحكومة الفرنسية، وشركة السيارات الصينية دونجفنج، وكل منهما يحمل 13.68 في المئة في الشركة.

ويتضمن الإعلان أربعة تعيينات في مناصب جديدة تشمل كريستيان مولر (نائب الرئيس للهنجسة)، وريمي جيراردون (نائب الرئيس للتصنيع)، وفيليب دي روفيرا (الرئيس التنفيذي)، وميشيل ون (نائب الرئيس للشراء وسلسلة التوريد). وقال كارلوس تافاريس رئيس بيجو سيتروين "نشهد ولادة بطل أوروبي حقيقي اليوم وسوف تبقى أوبل ألمانية، وسوف تبقي فوكسهول بريطانية.

وقال رئيس مجلس إدارة شركة جنرال موتورز دان أمان إن البيع مثل خطوة جريئة أخرى تمكن الشركة الأمريكية العملاقة من التركيز بشكل كبير على مواردها وعلى تحقيق عوائد أعلى وتوسيع قدرتها التقنية والتجارية في مستقبل التنقل ". والجزء الوحيد من المعادلة الذي لا يزال معلق هو نقل الذراع المالية الأوروبية لجنرال موتورز، والتي سيتم الحصول عليها بشكل مشترك من قبل بيجو سيتروين والعملاق المصرفي BNP Paribas في وقت لاحق من هذا العام، في انتظار الموافقة التنظيمية.
ads