logo
رئيس التحرير
إسلام حويلة

ads

المصريون وحكاياتهم مع بيجو 504

مارشدير
ذكرت شركة CDCM وكيل بيجو في مصر أن طراز بيجو 504 الأسطورة في السوق المصري يتم تناقله من جيل لجيل وحتي اليوم لايزال الأسد الفرنسي يطور من نفسه. وفي مصر، بيجو 504 كانت أسد الطريق فهي سيارة قوية تتحمل المشاق كما أنها واسعة وتناسب العائلات ولها فتحة سقف وهي سيارة تعتبر ملكة متوجة في زمانها.

وبمجرد تناول بيجو لذلك بدأت قصص المصريين تنهال عن حكاياتهم مع البيجو 504 فقال شريف محمد أنه ينتظر أن يحصل علي مبلغ مالي حتي يقوم بشراء بيجو 504 وتعديلها حتي تكون فابريكا وأكد أنها بالنسبه للمصريين اكثر من مجرد وسيلة تنقل فلها تاريخ كبير بين الأهل الكبار والشباب الصغار والجميع ورث حب هذه السيارة. وقال مؤمن ملوك أن السيارة لاتزال علي طرق السفر تعمل بكل قوة وتذهب وتأتي دون مشكلات.

وحملت هذه السيارة ألقاب عديدة مثل أسد الطريق والدكر وطالب البعض بعودة هذه السيارة بأي صورة كانت وتمني آخرون أن يكون منها سيارات زيرو حالية وقال عبد الرحمن محمود أنه كان يملك بيجو 505 تكييف وباور وسنتر وزجاج كهربا وكان يسير بها علي الطريق بسرعة 160 كم فاصطدم به توكتوك بسرعة عالية جدا فانقلب وتحطم بينما لم يصب السيارة سوي خبطات بسيطة وتسائل لما لا تفكر بيجو في تقديم موديلات مثل 504 و505 مرة أخري سيارات قوية وتتحمل وثابته علي الطريق وبرفاهية 2017.

وقال أنس مرجان أن بيجو 504 سيا لا تعوض وكان لديه موديل 1980 وكانت تعطيه ثقة في نفسه قوية جدا كما أنها سيارة اصيلة ولا تسبب مشكلات كبير لأصحابها. وقال السيد العوضي أن هذه السيارة معه ويسافر بها كل يوم ولم تخذله في يوم وصيانته رخيصة جدًا وقال أحمد سعيد أنها لاتزال تعمل حتي اليوم بي سوهاج وليبيا وعلي كل الطرق السريعة في مصر.

وقالت ميرامية السنبارى أنها كانت تقود سيارة والدها 504 وكانت تحبها جدًا رغم أن قيادة بنت لهذه السيارة كان أمر غريب وكان من يراها يشعر أنها تقود دبابة.
ads
ads