logo
رئيس التحرير
إسلام حويلة

ads

بيجو تجد في صفقة أوبل النجاة من تراجع مبيعاتها في المانيا وبريطانيا

مارشدير
ads
تعتبر عملية استحواذ بيجو علي أوبل وفوكسهول في أوروبا خطوة ايجابية لعائلة بيجو التي تضم بيجو وسيتروين وDS، وتتحكم عائلة بيجو بنسبة 22.19% في حقوق التصويت لبيجو سيتروين وتشارك بيجو في الشركة الحكومة الفرنسية وشركة دونج فنج موتور ولكل منهما 13.68% من حصة الأسهم. وأكد مسئولون في بيجو أن عملية الاستحواذ علي أوبل تجعلهم أقرب للتوسع العالمي بصورة أفضل.

وبات للشركة بعد صفقة الاستحواذ تأثير كبير لكونها ثاني أكبر شركة أوروبية حسب قول روبرت بيجو الذي أكد علي قدرة الشركة علي تقديم موديلات اقتصادية لدول العالم حتي لو لم تكن الشركة رقم واحد في العالم. وتبيع الشركة 3 مليون سيارة في الأسواق وهو ما جعل بيجو تسعي لضم أوبل التي تحقق مبيعات كثيرة في المانيا أكثر مما تحققه بيجو هناك وهو نفس الأمر الذي ينطبق على موديلات فوكسهول في بريطانيا.

وهذه النتائج المميزة كانت سبب وراء سعي بيجو لتملك أوبل وفوكسهول كما أن أوبل لديها موديل منافس لكل سيارة في بيجو سيتروين في أوروبا وهو أمر قد يكون له خطورة على حدوث عمليات تآكل ذاتية بين العلامات المتنافسة التي باتت تتبع شركة واحدة.
ads
ads