logo
رئيس التحرير
إسلام حويلة

ads

الإحصاء:52.5 %ارتفاع في أسعار السيارات..وخبراء: الزيادة غير مبررة

مارشدير
ارتفع شراء السيارات بنسبة 52.5% وذلك في شهر فبراير الماضي مقارنة بنفس الشهر من عام 2016، هذا ما اكده تقرير صادر عن الجهاز المركزي للتعبئة العامة والاحصاء.

وتضمن التقرير ان مجموعة المنفق على النقل الخاص "الانفاق على السيارة " ارتفع بنسبة 32.6%، فيما بلغ الانفاق على خدمات النقل 21%.

و قال نور الدين درويش نائب شعبة السيارات باتحاد الغرف التجارية بالقاهرة لـ"مارشدير"، ان مصر كانت تستورد نحو 370 الف سيارة سنويا، مشيرا الى انه منذ بداية التصاعد في الدولار مما ترتب عليه تغير الدولار الجمركي وارتفاع السعر في السوق السوداء للدولار، فأدي الى تراجع واردات مصر من السيارات الى نحو 170 الف سيارة سنويا وخاصة بعد تعويم الجنيه.

واشار درويش الى انه بالنسبة للسؤال الذي يطرحه كل سوق السيارات والمواطنين،"متى تتراجع أسعار السيارات؟، انه سوف تتراجع الاسعار عندما يتراجع سعر الدولار الجمركي الى 8.88 جنيه للدولار، مؤكدا انه خلال الفترة السابقة بعد تعويم الجنية ارتفع سعر الدولار اكثر من 19 جنيه، وبالتالي ادى الى زيادة الاسعار للسيارات بنحو 120%، مشيرا الى انه في حالة تراجع الدولار الجمركي بنسبة 10%، نجد انه لا يؤثر بشكل كبير في الاسعار.

من جانبه أكد المهندس رأفت مسروجة الرئيس السابق للشركة الهندسية للسيارات، والرئيس الشرفي لمجلس معلومات سوق السيارات، أن فوضى تسعير السيارات التي حدثت في الفترة الأخيرة غير منطقية على الاطلاق، فليس من الطبيعي ان يقوم المنتج أو الوكيل برفع السعر بمعدلات كبير بمجرد تحريك سعر العملة.

وأضاف مسروجة، ان فكر التسعير لدينا لا يتبع أي معيار علمي أو منهج متعارف عليه، وعند سؤال الوكيل يجيب لأن قيمة السيارة التي سوف اقوم باستيرادها ارتفعت، والفرصة المتاحة وهكذا، وقال ان فكرة التسعير كانت مرتفعة جدا، وكذلك ايضا تخفيضات السيارات الكبيرة لن تجذب المستهلكين ولن يعاودوا الشراء على الاقل في الموديلات التي ارتفعت بصورة مبالغ فيها،الأسعار يجب ان تعود للوضع الطبيعي، وان يكون التسعير مثلما يحدث في العالم، تحرير سعر الصرف وزيادة الدولار الجمركي رفع الاسعار فعلا ولكن لا يزال هناك اسعار خارج المنطق.
ads