logo
رئيس التحرير
إسلام حويلة

ads

أوبر والتاكسي الابيض ومشاركة الدراجات..الحياة تبحث عن مخرج!!

مارشدير
الحياة لا تتوقف في يوم من الأيام ومهما كان حجم المشكلات فهي تسعي للاستمرار والتكيف مع الأزمات والظروف المختلفة، والاوضاع في الحياة المصرية تتلخص في حالة معاناة في السنوات الأخيرة التي تركت آثار كبيرة علي حركة الاقتصاد التي بالطبع جزء رئيسي منها قطاع السيارات. وحركة مبيعات السيارات تراجعت بصورة كبيرة سواء للاستيراد والتصنيع المحلي من قبل الشركات أو للمشترين النهائيين أنفسهم.

ضعف السياحة وتأثر الموارد وتحجيم البنوك لعمليات التمويل للتقسيط زاد من أعباء المواطن، فقلت عمليات الشراء للسيارات الجديدة، وكان البديل سوق السيارات المستعملة الذي تأثر بدوره بزيادات الأسعار في الفترة الأخيرة التي شهدت حدة في الأسعار وقلة في المعروض بسبب الرغبة في الاحتفاظ بالسيارات أكثر من الرغبة في بيعها.

مخارج عديدة حاول المصريون التوصل لها بديلًا للسيارات مرتفعة الثمن، ولكن الهدية جاءت لهم من خلال تطبيقات الشركات المتخصصة في تأجير السيارات أونلاين مثل أوبر وكريم وتاكسي بلس وأسطي وحاليًا تاكسيفاي. هذه الشركات وانتشار خدماتها بين قطاعات كبيرة من المصريين وفرت علي الكثيرين عملية شراء سيارة جديدة والبحث عن مكان لركنها بمبالغ شهرية محددة وقيادتها بأنفسهم وسط زحام القاهرة واستهلاك الوقود، فالسيارات الجديدة التابعة لهذه الخدمات تصل لهم في كل مكان وبشكل سريع جدًا وبمنافسة واضحة بين الشركات مع تعامل راقي.

المخارج لم تتوقف علي أوبر وكريم بل وصلت لمحاولة التخلي عن السيارات لصالح الدراجات الهوائية، فالبعض كون فرق لممارسة ركوب الدراجات الهوائية مثل فريق جو بايك وغيره من فرق الدراجات، ولم يعد الأمر حاليًا لديهم يتوقف علي مجرد قيادة دراجة في أوقات الفراغ كنوع من الرياضة والترفيه بل يتجه لأن يكون الأمر أكثر عملية خاصة داخل المدن باستبدال السيارات بخدمات دراجات هوائية تتوفر في الشوارع ويمكن استخدامها عبر تطبيقات حجز مثل أوبر.

فريق جو بايك أكد أنه يسعي لتوفير خدمات مشاركة الدراجات الهوائية من خلال محطات توجد بها دراجات في أماكن مختلفة ويمكن حجز الدراجات واستخدامها للذهاب لحيث تريد، وسيطبق هذا النظام في أماكن مغلقة مثل الجامعات والتجمعات السكنية الجديدة المغلقة بصورة تجريبية قبل تعميم الفكرة علي مستوي القاهرة والمحافظات.

صور استبدال السيارات لا تتوقف ويبدو أنها تتطور كل يوم، فلم يعد الأمر يقتصر علي سيارات الطاقة البديلة بل علي شكل منتج السيارة نفسه واستخدام بدائل له أكثر بساطة وعملية وفعالية في حياتنا اليومية.
ads