logo
رئيس التحرير
إسلام حويلة

"أبو المجد": هناك معارض لم تبع سيارة من 40 يوم وطالبنا المالية بتثبيت الدولار الجمركي

اسامة ابوالمجد
اسامة ابوالمجد
هل سيكون عام 2017 الذي نرتقبه بعد أيام قليلة عام أفضل حالًا علي سوق السيارات، أم سيكون الوضع أكثر سوءًا ؟ سلسلة من الآراء سنرصدها لكم لنعرف كيف سيكون الوضع في توقعات الخبراء في قطاع السيارات في مصر.

أسامة أبو المجد رئيس رابطة تجار سيارات مصر، أكد في تصريحات لـ"مارشدير"، أن عام 2016 كان أصعب عام على تجار السيارات، مشيرا الى أن 2016 تفوق في السوء على عام 2008 الذي كان يمثل نكسة اقتصادية على مستوى العالم كله.

وأوضح ابو المجد، أن قطاع السيارات كله متوقف ومعارض كثيرة تأثرت بصورة كبيرة وهناك موزعين مر عليهم 40 يوم دون بيع سيارة واحدة مع ارتفاع الأسعار المبالغ فيه الذي يفوق استيعاب المشترين فمن سيدفع 325 ألف جنيه في كيا سيراتو أو 550 ألف جنيه في سبورتاج؟

وذكر أن القطاع كله من سيء لأسوأ كما توقع أن تكون 2017 أصعب من 2016، فيما شدد على أن الرابطة تحاول منع المعارض من تسريح العمالة وحتى تقدم رواتب لهم لمنع التسريح. وحول قمة السيارات الأخيرة أكد أنها مجرد توصيات فقط وطلبات بدون تنفيذ فعلي، وعلى رأسها مطالب بتثبيت الدولار الجمركي ولم يتم الاستجابة لها.

واشار الي ان ضريبة تنمية صناعة المركبات تأتي في وقت صعب وغير مناسب لأن القطاع غير متحمل أية تحركات في الوقت الحالي وبينما سيتم ازالة 30% جمرك علي السيارات الأوروبي سيتم في المقابل فرض 30% ضريبة جديدة ستضاف علي الأسعار الجديدة التي هي في الأساس فوق الاستيعاب.

وأوضح أن بنود قانون تنمية صناعة السيارات نفسها مستحيلة، فلا يوجد مصنع في مصر سيقدر علي انتاج 60 الف سيارة، فمصر كلها تستهلك 200 ألف سيارة ولن نكملهم حتي في 2016 وهذا الأمر سيؤدي لاحتكار مصانع معينة للسوق والحوافز واغلاق مصانع أخري كثيرة.

وأكد أنه أرسل خطاب لوزير المالية بتثبيت الدولار الجمركي وفي انتظار الرد، كما تناول مسألة ارغام الوكلاء للتجار والموزعين علي الحصول علي حصصهم الكاملة أو خصم حوافز الأداء منهم بأنه صعب أن يتحقق لأن الوكيل سيكون صعب عليه جدًا الضغط علي التجار في الظروف الحالية، وذكر أن ما يجري حاليًا يؤدي لخلافات كثيرة بين تجار السيارات وتتدخل الرابطة لحلها بجانب دور اصلاحي كبيرة تقوم به.
ads