logo
رئيس التحرير
إسلام حويلة

ads

تقرير: شائعات آخر السنة تتضارب بين ارتفاع وانخفاض أسعار السيارات !!

مارشدير
مع تطبيق شريحة تخفيض جمركية جديدة علي السيارات الاوروبية بات من المؤكد أن الأمر سيمر دون أن يلاحظه أحد أو يكون له تأثير مثل كل عام لأن الارتفاع الجنوني في أسعار السيارات لم تعد تجدي مع عملية التخفيضات الجمركية حتى لو انخفضت أكثر من ذلك. فالمشكلة ليست في تخفيض السعر أو ثباته، بل المشكلة في وصوله الي المعدل الذي هو عليه حاليًا.

ومن الطبيعي أن يؤكد الوكلاء للسيارات الأوروبية أن كل تخفيض جمركي في بداية كل عام يتم التهامه بزيادة الشركات الأم للأسعار بنسبة 4 الي 5% وهو بالتالي ما يحيد أثر أي تخفيض جمركي علي السيارات الأوروبية. وبالنسبة للسيارات المستعملة ذكر ابراهيم عبده تاجر سيارات مستعملة أن ما يشاع ان الأسعار سترتفع بواقع 30% في بداية العام مع ارتفاع جديد في أسعار الوقود.

وأكد علي ذلك تاجر آخر يدعي محمد شريف بأن مشكلة استيراد السيارات وصعوبتها ستزيد في 2017 من الاسعار وبالتالي سيكون لها تأثير علي حالة السوق حسبما يتردد. وذكر حسن مصطفي تاجر سيارات أن ما يشاع أن الأسعار ستتراجع وبالتالي الجميع يقوم بتهدئة الحركة وهناك تراجع في حركة الشراء بصورة خاصة في انتظار الأسعار الجديدة والشراء بسعر أرخص.

وذكر تاجر آخر أن شهر ديسمبر شهد تراجع أكبر في حركة البيع والشراء للسيارات المستعملة بسبب شائعات الجمارك حول تخفيض أسعار السيارات والحديث عن منع الاستيراد والحركة كانت في نوفمبر أفضل من ديسمبر وكل عام تمر الشهور بشكل جيد ولكن في نهاية كل عام وتحديدًا في شهر ديسمبر تتراجع المبيعات بسبب الشائعات والحديث عن التخفيضات الجمركية ولكن في عام 2016 كان الحال الأسوأ علي الاطلاق بسبب الدولار وارتفاع الأسعار.
ads