logo
رئيس التحرير
إسلام حويلة

ads

سانج يونج تنتظر3 موديلات جديدة ومصر وإيران الأنشط في الشرق الأوسط

مارشدير
يبدو أن سانج يونج الكورية تحقق نشاط كبير في الفترة الأخيرة، بعد أن نشطت الصادرات إلى أوروبا مع توسع الشركة في الدنمارك والسويد والنرويج، كما استأنفت التصدير إلى روسيا بعد توقفه لفترة وبدأت كذلك في اختراق أسواق الشرق الأوسط بما في ذلك إيران ومصر. وعلى الرغم من التباطؤ الاقتصادي في العديد من الأسواق العالمية، فإن سانج يونج تحقق زيادة المبيعات في كوريا وفي خارجها، كما أنها تخطط لتقديم سيارة واحدة جديدة في السوق في السنوات الثلاث المقبلة.

وتوقع كبار المسؤولين في الشركة تحقيق مبيعات طيبة في الربع الحالي مقارنة بنفس الفترة من عام 2015، لتسجل الشركة رقما قياسيا عاليًا يتجاوز أهدافها. وأول هذه السيارات الثلاثة الجديدة ستكون سيارة بديلة لسيارات الدفع الرباعي متوسطة الحجم ريكستون W التي شهدت تراجع في مبيعاتها المحلية بنسبة 11.9٪ خلال الأشهر الـ 10 الأولى من 2016 مع بيع 4.040 وحدة، ولكن على العكس شهدت الصادرات منها ارتفاع بنسبة 43.6٪ مع تصدير 5.198 سيارة.

وقالت سانج يونج أن الموديل الجديد سيصدر في وقت ما في النصف الأول من 2017، ولن يسمي بالضرورة ريكستون. وسوف تباع هذه السيارة في أوروبا وآسيا ومنطقة المحيط الهادئ وأمريكا الجنوبية وأفريقيا. وفي معرض باريس للسيارات، قدمت الشركة موديل LIV-2 التجريبي، وهو نسخة جاهزة للإنتاج تقريبا ويمثل سيارة جديدة تعرض بمحرك البنزين 2.0 بشاحن توربيني بقوة 222 حصان، أو 2.2 توربوديزيل مع عزم دوران عالي وقوة 189 حصان، مع ناقل سرعات يدوية أو ناقل حركة أوتوماتيكي من 6 سرعات.

كما ستعرض سانج يونج نسخة بيك اب هي Q200، التي تشترك في نفس المنصة مع خليفة ريكستون، ومن المقرر أن يحل هذا الموديل محل موديل كوراندو وستكون سيارة بقدرة علي نقل البضائع حتي 400 كجم. وخلال الأشهر الـ 10 الأولى من عام 2016، باعت تيفولي 68.618 وحدة عالميا بما يمثل 55٪ من إجمالي المبيعات العالمية لسانج يونج من أصل 125.321 مركبة، وذلك بمعدل 7.1٪ تحسن مقارنة بعام 2015.

وباعت تيفولي 46.232 وحدة في كوريا في الفترة من يناير إلى أكتوبر، وبما يمثل تقريبا 46٪ من المبيعات المحلية من أصل83.379 وحدة.
ads