logo
رئيس التحرير
إسلام حويلة

تراجع أرباح فولكس فاجن يعكس استمرار تأثير ازمة الانبعاثات

مارشدير
أعلنت شركة فولكس فاجن الألمانية لصناعة السيارات اليوم الخميس تراجعا نسبته 12 بالمئة في الأرباح الفصلية لوحدة سيارات الركاب الرئيسية بما يمثل تحسنا بالمقارنة مع الربع السابق ولكنه يظهر التحديات التي مازالت تواجهها الشركة لتجاوز فضيحة انبعاثات العوادم.

وتكافح كبرى شركات صناعة السيارات في أوروبا لإعادة بناء سمعتها وتلبية تكاليف بمليارات الدولارات بعد اعترافها في سبتمبر باستخدام برنامج إلكتروني غير قانوني لإخفاء انبعاثات سامة في نحو 11 مليون سيارة تعمل بالديزل على مستوى العالم.

ونشرت الشركة الألمانية البيانات الرئيسية للنصف الأول من العام في الأسبوع الماضي وقالت إن أرباح التشغيل الأساسية بلغت 7.5 مليار يورو (8.3 مليار دولار) لتفوق النتائج توقعات المحللين بدرجة كبيرة بفضل تحسينات في علامتها التجارية فولكس فاجن التي تلقى إقبالا واسع النطاق.

وهوت أرباح العلامة التجارية -وهي كبرى منتجات فولكس فاجن من حيث الإيرادات- 86 بالمئة في الربع الأول من العام.

لكن بعض المحللين قالوا إن انخفاض أرباح الوحدة في الربع الثاني من العام يشير إلى أنه مازال هناك الكثير من العمل المطلوب إنجازه.

وقالت الشركة إن أرباح التشغيل في العلامة التجارية فولكس فاجن هبطت إلى 808 ملايين يورو في الفترة بين أبريل ويونيو مقارنة مع 914 مليونا قبل عام حيث طغت التكاليف المتصلة بفضيحة الانبعاثات وانخفاض المبيعات على تقلص النفقات.

وتعهدت فولكس فاجن بضخ استثمارات أكبر في السيارات الكهربائية وخدمات النقل حسب الطلب في إطار إعادة هيكلة أعمالها.

وأبقت المجموعة على توقعاتها لعام 2016 حيث توقعت تراجع الإيرادات خمسة بالمئة بسبب ضعف الطلب في أمريكا الجنوبية وروسيا وكذلك تقلبات أسعار الصرف.

وتتوقع المجموعة تراوح هامش ربح التشغيل بين خمسة وستة بالمئة مقابل ستة بالمئة في 2015 بعد التعديل لحساب بنود خاصة.
ads
ads