logo
رئيس التحرير
إسلام حويلة

تقرير: هل تتخارج مرسيدس من السوق المصري بسبب احترامها للقرارات والقوانين ؟

مارشدير
تدفع شركة مرسيدس الألمانية ثمنا باهظا لاحترامها القوانين المصرية والقرارات الحكومية ، الشركة التي قررت التواجد في السوق المصري وادارة جميع العمليات بنفسها وتحت اشرافها عبر مكتبها مرسيدس ايجيبت ، تعاني الأمرين منذ صدور قرارات البنك المركزي في فبراير 2015.

مرسيدس الالمانية لها سيستم عمل لا يستطيع أحد من كان ان يخترقه ، وضعت دستورها الخاص بتعاملها في جميع أسواق العالم، أحد بنود دستور مرسيدس ، ان يتم التعامل وفقا لقوانين البلد التي تتواجد فيه ، ولا يتم التعامل مطلقا باي أساليب غير قانونية ، وهو ما يسبب لها ازعاجا يفوق الوصف.

مرسيدس ايجيبت لها مشكلة خاصة جدا مع الجمارك المصرية ، فالأخيرة لا تعترف بالفواتير الصادرة من مصنع الشركة بألمانيا وعليها تصديق الملحق التجاري المصري بألمانيا ، ورغم كل التأكيدات من مسؤولي الشركة بأن الفواتير رسمية وغير متلاعب فيها ، الا ان الجمارك رفضت التعامل بها ، ووضعت أسعار السوق الألماني اساسا للتعامل جمركيا وضريبيا ، وباتت مرسيدس ايجيبت تدفع امولا (امانات) حتى يتم الفصل في الأزمة، ولم تجد حلا سوى اللجوء الى التحكيم الدولي.

ثم جاءت قرارات هشام رامز محافظ البنك المركزي السابق ، والتي وصفها البعض بقرارات فبراير الاسود ، بوضع حد أقصى للايداع في البنوك بـ 50 ألف دولار فقط كل شهر، وعمل قائمة للقطاعات لتوفير الدولار لها.
ورغم ان قطاع السيارات احتل ذيل القائمة ، الا ان الشركة ظلت تنتظر الدور لتحويل الاموال لاستيراد سيارات جديدة (لا تزال منتظرة حتى الآن).

لم يستطع القائمون على الشركة تحويل أموالهم عبر السوق الموازي كما يفعل جميع من في السوق ، لم تستطع ان تفعل شيئا سوى التحدث مع المسؤولين في البنك المركزي ووزارة التجارة عن موعد تحويل اموالهم ، وحتى الآن ، مضى ما يقرب من عام ونصف وهي تنتظر دورها؟!
كل ما استطاعت فعله هو استيراد قطع الغيار وايضا عبر القنوات الشرعية ، رغم التأخير المعتاد في مثل هذه الظروف، واستمرت في محاولة خدمة عملائها في مصر.

بعض المعلومات التي وصلت لـ " مارشدير" أكدت ان شركة مرسيدس ايجيبت ترى ان الوضع سيستمر حتى عام 2017 ، وتحديدا النصف الأول من العام ، وهي صامدة حتى الآن ، لكن ماذا لو ذهبت توقعاتهم ادراج الرياح ؟
ببساطة ستقوم الشركة بتصفية أعمالها وتسريح موظفيها ، وستقوم بالتعاقد مع وكيل لها يتصرف كيفما يشاء مع ظروف السوق.
ولك ان تعلم ان مرسيدس ايجيبت فقدت 15% من راس مالها بعد تخفيض قيمة الجنيه امام الدولار! .. فهي اودعت اموالها في البنوك منتظرة ان يتم التحويل بالدولار ، وفجأة انخفضت قيمة الجنيه بنسبة 15% .
ads