logo
رئيس التحرير
إسلام حويلة

تحليل : لماذا ارتقت كيا لفئة أعلى ..ولماذا رفعت سقف أسعارها ؟

مارشدير
خلال عدة سنوات ماضية ، كانت مراكز الأبحاث حول العالم تعمل لحساب شركة كيا الكورية الجنوبية ، كيا وليس مجموعة هيونداي- كيا ، كانت الأبحاث تدور حول التفاصيل الدقيقة في موديلات كيا المتنوعة ، كانت المقارنات تعقد بينها وبين موديلات أخرى ، رغم ان الأخيرة تتفوق بشكل مطلق.

كانت كيا تخطط منذ سنوات لهذه اللحظة ، كيفية الارتقاء بمنتجها بعيدا عن منافسيها التقليديين في نفس فئتها ، مثل هيونداي ونيسان ، قررت كيا منافسة الالمان وتحديدا فولكس فاجن ، ومنافسة اليابان وتحديدا هوندا ، كانت تدرك ان المنافسة السعرية لن تكون في مصلحتها في النهاية ، فهناك شركات عملاقة صينية لها من الامكانات والمميزات ما يجعلها قادرة على المنافسة السعرية وبجودة جيدة.

كان عليها ان تغير من مفهوم كيا لدى عملائها حول العالم ، لم تعد كيا الآن مثل كيا منذ سنتين ، الأجيال الجديدة من الموديلات اختلفت كليا، نحن نتحدث عن الجودة والأمان، تحركت كيا الى فئة من العملاء تهتم بالجودة والأمان قبل السعر، ولذلك كان عليها ان تعمل لعدة سنوات قبل البدء في تنفيذ خطتها في الارتقاء.

لا نتحدث عن مصر ، نحن نتحدث عن ثورة في المفاهيم حول العالم ، شاهد الجيل الجديد من سبورتاج ، لا يمكنك مقارنته بهيونداي توسان مثلا ، أو نيسان جوك ، المستوى اختلف تماما، اصبحت المقارنة بينها وبين فولكس فاجن تيجوان ، أو هوندا CR-V.
لم تعد السيراتو صالحة الا للمقارنة بتويوتا كورولا، او سكودا اوكتافيا..دعك من المنافسة مع مثيلاتها الكورية ، فالمستقبل لن يعترف سوى بالجودة.

ربما اعتبرت ما سبق دعاية لشركة كيا ، انتظر قليلا واقرأ السطور القادمة..

في الأمس نشرت هيئة الاذاعة البريطانية "BBC" عبر موقعها خبرا بعنوان :"كيا" تتصدر قائمة أمريكية لجودة السيارات..
فلندخل في تفاصيل الخبر..

تربعت شركة "كيا" للسيارات الكورية الجنوبية على رأس قائمة أمريكية لمراقبة جودة السيارات، لتتفوق بذلك على السيارات الفاخرة والمعروفة التي تتصدر القائمة عادة.
وهذه هي المرة الأولى التي تتراجع فيها السيارات الفاخرة عن صدارة القائمة السنوية، التي تصدر عن مكتب استشارات "جي دي باور".
وشمل البحث أكثر من 80 ألف مشترٍ للسيارات، وأظهر أن كيا كانت السيارة ذات المشاكل الأقل في الأيام التسعين الأولى بعد الشراء، تلتها بورش، وتويوتا، وبي إم دبليو.
وشملت القائمة 33 نوعا من السيارات، أظهر 21 منها تطورا خلال العام الماضي.

نحن نتحدث عن هيئة الاذاعة البريطانية ، وهي مؤسسة غير هادفة للربح ، يقوم بتمويلها الشعب البريطاني ، ونتحدث كذلك عن مؤسسة جي دي باور للجودة ، والتي تصدر تقريرها السنوي منذ أكثر من 40 عاما.

جاءت تعليمات الشركة الأم لوكلائها حول العالم ، بتغيير المفهوم ،الجودة والأمان أولا ، وكانت تدرك جيدا العقبات التي ستواجه الشركة في بعض الأسواق بسبب هذه النقلة أو الطفرة غير الاعتيادية.
بدأت توجّه بمحاضرات تعريفية بجودة الخامات المستخدمة ، بالتكنولوجيا الدقيقة المستغلة ، بدأت في تخصيص أموالا طائلة لأبحاث الجودة ، واهتمت بالتصميم، وخاصة التفاصيل ، شأنها شأن الشركات الفاخرة.
ads
ads