ads
logo
رئيس التحرير
إسلام حويلة

ads

دراسة: كتابة الرسائل خلال القيادة يمنع الحاسة السادسة من حماية السائقين

مارشدير
الجميع يعلم ان الكتابة علي الهاتف سواء بكتابة الرسائل النصية او بالكتابة علي الفيس بوك أو غيره من وسائل التواصل وذلك خلال قيادة السيارة عمل خطير، ورغم هذا يقوم الكثير من الناس بهذا الأمر خلال القيادة رغم علمهم بخطورته. وكتابة الرسائل خلال زحمة السير اليومية المعتادة أمر قد لا يبدو مؤذي بكل تأكيد خاصة مع حركة السيارات بشكل بطيء وتوقفها وتحركها بشكل مستمر بسرعة لا تزيد عن 20 كم\ساعة.

وهذا صحيح، فعدد قليل من الحوادث تقع بهذه الطريقة، ولكن المشكلة ترتبط بالمدي الطويل، فهذه النوعية من الأعمال مثل المخدرات تبدأها بصورة خفيفة ولا تكون مضرة في البداية ولكن مع الوقت تزداد الجرعات وتمهد الطريق لما هو أسوأ. والكتابة علي المحمول خلال القيادة قد لا تكون خطيرة في البداية ولكن مع الوقت يبدأ الشخص في اكتساب مزيد من الثقة وتتحرك يده نحو الهاتف وعليه بسرعة أكبر ويمكنه فعل ذلك علي سرعة تتجاوز 100 كم\ساعة وهو يرسل رسائل لرفاقه.

ولا توجد دراسة تثبت أن من يكتبون الرسائل علي سرعات منخفضة مرجح أن يفعلوا نفس الأمر في سرعات أكبر وظروف أكثر تعقيدًا ولكن يبدو من المرجح أنها الطبيعة البشرية، ولكن دراسة حديثة أجريت من قبل جامعة هيوستن ومؤسسة تكساس للنقل أثبتت مدي خطورة الكتابة علي المحمول وانتقاله من السرعات المنخفضة للعالية مع الوقت.

كما تناولت الدراسة أنواع أخري من التشتيت مثل الغفلة والشعور بالضيق والانزعاج خلال القيادة واكتشفت أن كتابة الرسائل ليست وحدها السيئة، فمن خلال دراسة ثبات عجلة القيادة خلال الحالات الأربع توصلت الي أن في كل هذه الحالات تحدث عملية عدم ثبات في القيادة وانحرافات حادة وقيادة غير آمنة والسير بصورة غير مستقيمة. وفسر الباحثون الأمر بأنه يرتبط بجزء من القشرة الخاصة بالمخ ACC وهي المسئولة الحركة القلقة في ظل الظروف الضاغطة.

وقد يكون عقل السائق مشتت أو في حالة غضب ولكن تبقي الحاسة السادسة لدي الانسان وسيلة جعله آمن وتحميه من الانحراف عن مساره، والخطير في الرسائل النصية أنها تلغي هذه الحاسة السادسة.
ads