logo
رئيس التحرير
إسلام حويلة

ads

خاص: شركات سيارات تطالب بتعويم الجنيه والبنك المركزي يرفض

مارشدير
تتواصل الأزمة التي يعاني منها سوق السيارات في مصر، فالشركات باتت في موقف لا تحسد عليه بعد ارتفاع حدة أزمة العملة وعدم توفر الدولار في السوق المحلي بجانب ارتفاع سعره وتحجيم فتح الاعتمادات المستندية، مما جعل الشركات مغلولة اليد في استيراد السيارات بالنسبة للشركات المستوردة أو المكونات للشركات المصنعة وهو ما خلق أزمة كبيرة في توفر السيارات وطوابير من الحجوزات بجانب ارتفاع أسعار السيارات بشكل غير مسبوق.
هذه العوامل معًا جعلت شركات ضخمة مثل جنرال موتورز تغلق عمليات التصنيع بصورة مؤقتة لمدة أسبوع، وبالتالي يمكن لنا أن نتصور كيف كان الأثر علي باقي شركات السيارات من خلال الوضع في أكبر شركة للسيارات في مصر خلال 2015 وهي جنرال موتورز. باقي الشركات لم تكن أفضل حالًا، الا أن بعض الشركات المصنعة للسيارات أكدت لمارشدير أن التأثر بالأزمة ليس بنفس الحدة بالنسبة للشركات المستوردة التي تشتري السيارات كاملة من الخارج.
وكان بعض المسئولين في شركات السيارات قد أكدوا لمارشدير أن الحل الوحيد لحل مشكلة العملة في الوقت الحالي هو تعويم الجنيه مؤكدين أن هذا هو السبيل الوحيد أمام عدم تفاقم الأزمة، فيما خرج محافظ البنك المركزي طارق عامر ليؤكد أن هذه الفكرة يطالب بها رجال أعمال وأصحاب مصالح وشركات لا يراعون مصالح المواطنين وحالتهم وكيف يمكن أن يؤثر ذلك عليهم. كما أكد عامر أن قطاع صناعة السيارات في مصر رغم أهميته ليس قطاع ذو أولوية كبيرة كما في بعض الدول الأخري.
وأعطي مثال علي تركيا التي ذكر أن قطاع السيارات يصدر فيها بقرابة 20 مليار دولار في السنة ستزيد لثلاثة أضعاف في الفترة المقبلة، فيما أكد أن سوق السيارات المصري يعتمد علي العمل المحلي فقط وليس التصدير لأسواق خارجية.
ads