logo
رئيس التحرير
إسلام حويلة

ads

دراسة : المتشائمون وسريعو الغضب أكثر عرضة للحوادث من المتفائلين

مارشدير
اكتشفت دراسة حديثة أن المتشائمين من البشر اكثر عرضة من غيرهم للتورط في حوادث مرورية ، وقد أجري الباحثون في الأكاديمية الصينية للعلوم في معهد علم النفس في بكين دراسة حول الصفات التي يملكها سائقي السيارات ومدي تأثيرها علي احتمال تعرضهم للحوادث. وأكدت الدراسة التي أجريت علي 38 سائق يقودون السيارات منذ ما لا يقل عن 3 سنوات أن هناك نتائج محددة توصلت لها.

وقسمت السائقين الي مجموعتين بناء علي المخالفات المرورية التي سجلت عليهم وصنفت 15 سائق بأنهم من النوعية الخطيرة علي أساس سجلاتهم المرورية و23 آخرين علي أنهم من السائقين الآمنين في القيادة. وعبر مجموعة من الصور والألوان الحمراء والزرقاء التي تحدد مشاعر كل سائق وما اذا كانت سلبية أو ايجابية أو محايدة.

وقالت الدراسة أن من لديهم مؤشرات سلبية وارتفاع في نسب التشاؤم يستجيبون بصورة أبطاء للمؤثرات السلبية من الذي يملكون عقلية ايجابية. كما أن السائقين الغاضبين يميلون للتركيز علي الجوانب السلبية حولهم علي الطريق وهو ما يعني أنهم أكثر عرضة لنوبات الغضب والاندفاع علي الطريق والتي تقود لتشتت الانتباه.

وهذه التأثيرات تؤدي لاعاقة قدرة السائقين البصرية مما يعوق قدرة الشخص علي أن يكون واضح في تصرفاته ويزيد من صعوبة تحقيق سرعة التفكير . وأكدت الدراسة أن السائقين الذين لديهم مشاعر سلبية يتورطوا في مزيد من الحوادث مقارنة بغيرهم من السائقين.
ads